King Saud University
  Help (new window)
Search


Guidelines_English_Final
تحميل الدليل التدريبي

أسئلة شائعة


المقدمة
السيرة الذاتية
السيرة الذاتية
الانتاج العلمي
التدريس، واللجان العلمية
المحاضرات العامة
الندوات والمؤتمرات
النشاط الاعلامي
Curriculum Vitae
English CV
Publications
Teaching
Conferences
Activities
أسئلة حول الاستشراق
روابط مهمة
مؤلفاتي
الغرب في مواجهة الإسلام
رحلاتي إلى أمريكا
جمعية العلماء المسلمين الجزائريين
صراع الغرب مع الإسلام
عبد الحميد بن باديس
أصول التنصير في الخليج العربي
الاستشراق المعاصر في منظور الإسلام
الاستشراق والاتجاهات الفكرية
الاستشراق الأمريكي المعاصر
دراسات الغرب - الاستغراب
الأسرة في بعض المجتمعات الغربية المعاصرة
الغرب من الداخل – دراسات للظواهر الاجتماعية
أهمية إنشاء أقسام الدراسات الروسية
متى تبدأ دراسة الولايات المتحدة في الجامعات السعودية ؟
متى ينشأ علم الاستغراب؟
مشروع - إنشاء أقسام الدراسات الإقليمية
مقررات دراسية
أزمة الاستشراق
أفكار لمادة اتجاهات فكرية معاصرة
الإرادة الحرة لمونتجمري وات
النظام السياسي
لفظ الجلالة دائرة معارف الدين والأخلاق باللغة الإنجليزية
مجتمع الاسلام
مناهج المستشرقين
مقالات حول الاستشراق
الدراسات الإسلامية عند المستشرقين
الاستشراق - الموسوعـــة
الاستشراق المعاصر
الاستشراق والاستغراب أيهما أولى؟
الاستشراق ومكانته بين المذاهب الفكرية المعاصرة
الاستغراب ونهاية الاستشراق؟
الاهتمام بالاستشراق فى السعودية
الجديد فى عالم الاستشراق
السينما الأمريكية تعادي المسلمين
الشيخ المجاهد مصطفى السباعي
الكتابات الاستشراقية المعاصرة
المرأة المسلمة
الهجوم على الاستشراق بعد 11 سبتمبر
حوار مع المستشرق برنارد لويس
دراسة في الاستشراق الأمريكي المعاصر
عداء الغرب للإسلام والمسلمين ليس وهماً
عندما غطّيت رأسي تفتح عقلي
فهم الصوفية
لفظ الجلالة دائرة معارف الدين والأخلاق باللغة الإنجليزية
مؤتمرات عالمية عن المرأة - بكين
ماذا تعرف عن الاستشراق
مركز الدراسات الاستشراقية و الحضارية
مناقشة علمية في رحاب كلية الدعوة
منهجية التعاون العلمي بين الجامعات الغربية والجامعات العربية
هـاري روسكو سنايدر
هل انتهى الاستشراق حقاً
وضعية دراسات الشرق الأوسط في الجامعات الأمريكية
مقالات انجليزية
"Globalization" and The National Identity
Methodology of Bernard Lewis
"Orientalism and the White House Hawks"
Home
Publications
Pictures Library
Courses

 

˜   مقالات حول الاستشراق  ˜

الاستشراق والاستغراب أيهما أولى؟

هل ثمة مواجهة حقيقية بين من يدعو إلى الاهتمام بالاستشراق ولا يرى العناية بالاستغراب أو من يدعو إلى الاهتمام بالاستغراب ويقدمه على الاهتمام بالاستشراق؟ ربما كانت هذه المواجهة من خيال محرر هذه الصفحة الذي طلب إلي المشاركة أما الحقيقة فكلا الأمرين مطلوب، ولكن لا بد لمن يخوض في كل مجال أن يكون لديه القدرة والكفاءة والأدوات اللازمة وإلاّ كان جهده نوعاً من العبث.

 سأبدأ بالحديث عن الاستغراب بتعريفه بأنه العلم (هو غير موجود حالياً) الذي يسعى إلى معرفة الغرب ( بشقيه الأوروبي والأمريكي) من النواحي العقدية والتاريخية والسياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية بهدف الإفادة من معطيات الحضارة الغربية المعاصرة في مجالاتها المختلفة. ومعرفة الأمم الأخرى قضية أكد عليها القرآن حينما بين أن الله عز وجل خلق الناس من شعوب وقبائل (لتعارفوا) وكيف يتم التعارف بدون دراسة وتحقيق وتمحيص.

وقد عرف المسلمون الأوائل الأمم والشعوب الأخرى ودرسوها دراسة واعية أفادوا مما لديها من علم وطرائق معاش حتى استمتع منهم من استمتع بأطايب المآكل عند غيرهم وإن كان قد عرض الفالوذج على عمر بن الخطاب رضي الله عنه فسأل هل أكلته سائر الرعية فقيل لا فلم يرض أن يتناوله. ولكن مع ذلك بقي أن الطيبات من الرزق أمر أباحه الله عز وجل. وكذلك عندما احتاج المسلمون أن يضبطوا أمر الخراج والإيرادات والأعطيات أخذوا من الفرس الديوان ثم أبدعوا الدواوين حسب حاجتهم.

نعم نريد أن نستغرب فكثير من الأمور سبقنا فيها الغرب اليوم، أليس من حقنا أو من الواجب علينا أن نتعلمها لنقوى. أين نحن من {وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم} فكيف نعد هذه القوة إن لم نتعلم الفيزياء والكيمياء والرياضيات ونتعلم فنون الحرب والقتال وصناعة السلاح وأن نمتلك أخر ما توصل إليه البشر من أدوات القوة. ورحم الله الشيخ العلامة عبد الحميد بن باديس حينما تحدث في تفسير قوله تعالى {أتبون بكل ريع آية تعبثون وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون} فأكد على أن المصانع المذكورة في الآية هي المصانع المعروفة اليوم بصناعة الأدوات والآلات وغيرها وليست كما ذكر المفسرون القدامى.

 أن نستغرب ليس المقصود به أن نفقد شخصيتنا وهويتنا وذاتيتنا ونذوب في الآخر (الغرب) كما أطلق على دعوات طه حسين ومن على شاكلته مثل لطفى السيد وقاسم أمين وغيرهم في العصر الحاضر مثل طائفة العلمانيين أو الليبراليين الذين ولوا وجوهم شطر الغرب إما لجهلهم بالإسلام عقيدة وشريعة ونظاماً في الاقتصاد والسياسة والاجتماع أو عرفوا الإسلام ولكن إعجابهم وانبهارهم بالغرب أفقدهم تلك المعرفة.  إن الاستغراب أن نعرف الأمم الغربية (أوروبا الشرقية والغربية) والولايات المتحدة الأمريكية وكندا وبقية دول القارتين الأمريكيتين. أن نعرف هذه الشعوب معرفة دقيقة بأن ندرس قضاياها السياسية والاقتصادية والثقافية والأخلاقية والاجتماعية. ولن تتحقق هذه المعرفة دون أن نبدأ بإنشاء أقسام وكليات للدراسات الأوروبية والأمريكية.

 وهذه الأقسام ندرس فيها اللغات والآداب ثم ينطلق بعض من الطلاب فيدرسون علم الاجتماع ويطبقونه على المجتمعات الغربية فمثلاً يتخصص البعض في قضايا الأسرة الغربية ويتخصص البعض في قضايا الشباب( يعقد المعهد السويدي في الإسكندرية قريباً مؤتمراً حول الشباب العربي المسلم) فمن قضايا الشباب في الغرب ما يطلق عليه جرائم الأحداث التي أوصلتهم في أمريكا وبريطانيا إلى حظر التجول على الشباب دون العشرين في ساعات معينة من الليل والنهار. ويختار البعض دراسة التربية الغربية وينظر في مشكلات التربية الغربية. ولكن على الذين يتخصصون في المجالات هذه أن يتلقوا تعليماً إسلاميا متميزاً حتى يكون لديهم الميزان والمعيار الذي يطبقونه على ما يشاهدون في الواقع فكم من شباب عربي مسلم درس في الغرب وعاد إلينا ليطبق على أبنائنا التربية الغربية ونسي أن التربية في الأمة هي شخصيتها، ونسي أن لنا تراثاً ضخماً في هذا المجال ( ومن ذلك حديث هذا جبريل أتاكم يعلمكم أمور دينكم، أخذ منها الفقهاء بعض آداب طالب العلم- الجثو على الركب-)

 وننطلق في دراسة الأمم والشعوب الأخرى لأننا أمة الشهادة وكيف يمكننا أن نشهد على الأمم الأخرى ونحن لا نعرفها. ولا ينبغي أن نكتفي بالمعرفة النظرية(كمن يتعلم السباحة بالقراءة) فلا بد أن ندخل إلى المجتمعات الغربية ونعرفها حق المعرفة بل لا بد أن نصل إلى المشاركة معهم في دراسة مشكلاتهم الحياتية المختلفة ويكون لنا رأي في قضاياهم الفكرية والفلسفية ونعرض وجهات نظرنا مدعومة بخلفياتنا الشرعية المبنية على الكتاب والسنة. وقد شاهدت في القناة التلفزيونية الخاصة ببث مناقشات مجلس الكونجرس الأمريكي فكانت إحدى حلقات النقاش حول قيم الأسرة في الأديان المختلفة ولم أجد من يمثل الإسلام في هذا النقاش ولو أننا فطنا إلى هذا الأمر لأطلعناهم على قيم لا بد أن يجدوا فيها الحلول لكثير من معاناتهم، وكذلك الأمر في القضايا الاقتصادية والسياسية والأخلاقية والاجتماعية.

ولا بد ونحن نتحدث عن هذه القضية أن نشير إلى الدكتور السيد محمد الشاهد الذي كان يدرس في قسم الثقافة الإسلامية قد قدم اقتراحاً مفصلاً لكلية الشريعة قبل سنوات لإنشاء كلية للدراسات الأوروبية والأمريكية ونشر هذا الاقتراح في أحد أعداد (مرآة الجامعة) كما نشر في جريدة (المسلمون) ولكن شأن أفكار الشاهد وأمثاله أن ترفض في البداية حتى يأتي إلى الجامعات العربية والإسلامية من يتمتع ببعد النظر وسعة الأفق والإدراك الصحيح فيحقق هذه الاقتراحات، وقد علمت من رئيس جامعة أم درمان الإسلامية بأنهم بصدد إنشاء كلية الدراسات الأوروبية و الأمريكية ( ورئيس الجامعة كان أول رئيس لقسم الاستشراق بكلية الدعوة بالمدينة المنورة) وسيكون لي الشرف أن أشارك معهم بإذن الله بوضع تصورات ومناهج هذه الكلية قريباً بإذن الله.

 ومع أننا ندرس الغرب فيما أطلق عليه الدكتور حسن حنفي " الاستغراب" في كتابه القيم( مدخل إلى علم الاستغراب) لابد أن نشير إلى أن أهمية دراسة الغرب هي أنها تحولنا إلى ذات دارسة بعد أن كنّا ومازلنا موضع الدرس للأخرين (الأوروبيون والأمريكيون، ودخل الآن الساحة لدراستنا اليابانيون والصينيون وغيرهم) فالتحول إلى ذات دارسة يعيننا في التغلب على مركب النقض الذي وضعنا فيه بجعلنا موضع الدراسة للآخرين، ويعيد لنا بعض الثقة في النفس وأخذ زمام المبادرة بالعودة إلى تسلم مسؤولية الشهادة على الأمم. ولله در الشيخ أحمد ديدات حينما التقيته قبل أكثر من خمس عشرة سنة في المدينة المنورة حين دعوته لإلقاء محاضرة في قسم الاستشراق حيث قال:" لعلكم في هذا القسم تلجأوون إلى الدفاع التبريري فتقولون الاستشراق يتهم الإسلام بكذا وكذا والإسلام برئ من ذلك أو أن الإسلام يدعو إلى كذا وليس كذا، الأولى أن تعرفوا الغرب من الداخل فتحدث المستشرق عمّا تعانيه المجتمعات الغربية من أزمات طاحنة مثل عدد المدمنين على المخدرات في نيويورك مثلاً وعدد المدمنين على الكحول ، وارتفاع نسبة الطلاق ونسبة الجرائم من قتل واغتصاب وغير ذلك ثم تواجه هذا الغربي بأن تقول له الإسلام يحل لكم مشكلاتكم لو التفتم إليه حقيقة.

وأختم الحديث عن الاستشراق بالقول يمكننا أن نسعى إلى الحصول على المنح الدراسية لعدد من أبنائنا النجباء المخلصين المتمسكين بدينهم وعقيدتهم للدراسة في الغرب، كما يمكن تشجيع بعض الدول الغربية على إنشاء كراس للدراسات الغربية في جامعاتنا كما فعلنا في إنشاء كراس للدراسات العربية والإسلامية في الغرب.

 وأعود إلى أهمية دراسة الاستشراق لأختم بها حديثي فقد سبقت جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية جامعات العالم الإسلامي بخمسين سنة على الأقل بإنشائها هذا القسم العظيم الذي يدرس كتابات المستشرقين ومن خلالها يدرس معتقدات الغرب واتجاهاته الفكرية والثقافية وأوضاعه السياسية والاقتصادية. هذا القسم الذي يدرس جذور الحضارة الغربية ويدرب الطالب المسلم على آداب الحوار والمناظرة ويمكنه من مادة مقارنة الأديان ومن اللغات المختلفة. إن هذا القسم بما أنجزه من رسائل علمية وبما أنتجه بعض أعضائه من كتب ومؤلفات ومقالات وما شاركوا به من محاضرات عامة ومؤتمرات سدوا ثغرة كبيرة في المحال العلمي. والأمر كما قيل عدو ما يجهل فمن عرف كيف أن وجود قسم الاستشراق كقسم علمي أكاديمي تدرس فيه المواد المختلفة قد أدهش الغربيين وأثار انتباههم بل إن بعضهم صرح بذهول ودهشة واستغراب" هل حقاً لديكم قسم لدراسة الاستشراق؟؟" هذا القسم يوشك أن يلفظ أنفاسه الأخيرة وكأنه كما قيل ولكن قسم الاستشراق لا بواكي له . فيا أهل الغيرة على الإسلام أنقذوا هذا القسم الذي كان من المؤمل أن يتحول إلى كلية للدراسات الأوروبية والأمريكية وأن تُعرف له الريادة في العالم الإسلامي.

 

King   Saud University. All rights reserved, 2007 | Disclaimer | CiteSeerx