King Saud University
  Help (new window)
Search


Guidelines_English_Final
تحميل الدليل التدريبي

أسئلة شائعة


 

المؤلفات المنشورة

  1ـ الاستغاثة في الرد على البكري تأليف شيخ الإسلام ابن تيمية تحقيق ودراسة، ط/ الأولى 1417هـ الناشر دار الوطن الرياض في مجلدين، ط/ ثانية 1426 هـ الناشر دار المنهاج الرياض مجلد واحد .

  2ـ الطرق الصوفية نشأتها وعقائدها وآثارها، ط/ الأولى 1424هـ الناشر دار كنوز إشبيليا الرياض، وأصله بحوث محكمة .

  3ـ السالمية أعلامها وفرقها وعقائدها، ستنشر قريباً إن شاء الله من قبل دار الفضيلة الرياض .

      

 

 

نتائج السالمية منهجها وأراؤها في العقيدة والتصوف ـ عرض ونقد

( رسالة الدكتوراه)

أهم النتائج:

1- السالمية نسبة لأبي الحسن أحمد بن محمد بن سالم البصري الزاهد المتوفى سنة 327هـ تقريباً، وهذا اسمه الصحيح، وأما ابنه فاسمه: أبو عبد الله محمد بن أحمد بن سالم، توفي قبل 360هـ.

2- السالمية مثل الأشعرية والمعتزلة لا يوجد لهم عقيدة يمكن أن يجتمعوا عليها، بل بعض أعلام السالمية كأبي طالب وابن برجان لديهم اضطرب وتناقض، مثل غيرهم من أهل البدع .

3- أفضل من رد على السالمية هم أهل السنة والجماعة، وكانت ردودهم منصفة وعادلة، بل كان موقف السلف العملي في الرد على السالمية قوياً جداً، وصل للطرد، والهجر، والمنع من الكلام .

4- ردود أهل البدع على السالمية وخاصة الأشاعرة، مثل ردود اليهود على النصارى والعكس قال تعالى {وقالت اليهود ليست النصارى على شيء وقالت النصارى ليست اليهود على شيء وهم يتلون الكتاب كذلك قال الذين لا يعلمون مثل قولهم فالله يحكم بينهم يوم القيامة فيما كانوا فيه يختلفون     ([1])، وكانت ردود الأشعرية على أهل الحديث السالمية.

5- الوارث للسالمية الصوفية هم الأشاعرة، ممثلة في أبي حامد الغزالي ومن تابعه, مع تطور للبدع عما كانت عليه عند السالمية الصوفية.

6- نسب بعض أعلام الأشاعرة مذهب السالمية في صفة الكلام للسلف والحنابلة، كما زعم بعض متأخريهم أن شيخ الإسلام ابن تيمية يوافقهم، بينما الذي وافقهم حقيقة هم الأشاعرة، وهذا من كذبهم على أهل السنة.

7- غالب ردود الأشاعرة على السالمية هي في  الرد على ما عندهم من الحق، مع تمجيد ما لديهم من ضلال، مع التناقض التام فمثلا يذم متقدموهم السالمية الصوفية، ويمدحهم متأخروهم.

8- الدراسات الحديثة عن السالمية تتابع دراسة ماسنيون الذي تأثر بأقوال الأشعرية، وأقوال متعصبي الأشاعرة.

9- كتاب قوت القلوب لأبي طالب المكي له أثر كبير جداً في التصوف، وقد نقل غالبه الغزالي في كتابه "الإحياء"، دون أن يشير إلى ذلك النقل, لذلك أرى أهمية دراسته من الناحية الحديثية والعقدية وغيرهما.

10-  غالب السالمية من المالكية، ومنهم من الحنفية، وذكر شيخ الإسلام ابن تيمية أن منهم شافعية, وتبين كذب غلاة الأشعرية في نسبتهم للحنابلة والسلف.

11-  من السالمية من ذكر أقسام التوحيد كالقاسم بن عبد الله البصري، وابن برجان، وهي توحيد الربوبية, والأسماء والصفات، وتوحيد الإلهية.

12-    أجاد القاسم البصري (ت 580هـ) في بيان أهمية توحيد العبادة، والرد على من أنكره.

13-  أهل الحديث السالمية يثبتون الصفات ويوافقون السلف، أما السالمية الصوفية فينفون الصفات الاختيارية ويتابعون ابن كلاب، ومنهم من يفوض الصفات الخبرية، أو يقف, ولهم تناقض في هذا الباب.

14-  اشتهر عن أبي طالب المكي وابن برجان من السالمية التناقض في إثبات العلو والاستواء، مع قولهم بالحلول العام، وإن كان ابن برجان أكثر إيضاحاً له، مع إثبات القرب والمعية الذاتية لله ـ تعالى ـ.

15-  اشتهر قول السالمية في مسألة القرآن، والتي تكاد المسألة التي انفردوا بها عن جميع الفرق، وقولهم: إن القرآن كلام الله غير مخلوق قديم، بحرف وصوت أزليين، فوافقوا السلف في العبارة الأولى، ووافقوا الكلابية في قولهم قديم، وخالفوهم في إثبات حرف وصوت أزليين، ولم يوافقوا أهل السنة، وجمعوا بين قول المعتزلة والكلابية في هذه المسألة, كما زعموا أنهم يسمعون القرآن من الله –تعالى-.

16-  أبو طالب المكي وابن برجان توسعوا في مسألة الرؤية، حتى قالوا بقصص فيها رؤية الله في الدنيا، وفي كرامات الأولياء، ولهما قول بالحلول العام، وحلول الرب ـ تعالى عما يقولون ـ في قلوب العارفين.

17-   الحقيقة المحمدية والنور المحمدي، وردت في الكتب المنسوبة لسهل, ومنها نقلها أبو طالب المكي، ثم انتشرت بين الصوفية والقبورية.

18-  السالمية الصوفية يوافقون بعض أعلام التصوف كذي النون المصري وغيره في المحبة، والظاهر والباطن، والمناهج الكلامية في العقيدة، والحلول العام، بينما يخالفهم بعض صوفية القرن الثالث والرابع الهجريين كالجنيد بن محمد وسهل التستري وغيرهم.

19-  للسالمية ردود على الجهمية والمعتزلة والأشاعرة، منها الصحيح ومنها الخطأ، كما يوافق السالمية الصوفية فلاسفة الصوفية، والطرق الصوفية عموماً.

20-  أبو طالب المكي وابن برجان ممن وضع أصلين لنظرية وحدة الوجود لابن عربي، وهما الحلول العام، ومسألة المعدوم,كما أن لديهم شبه من الفلسفة الإشراقية.

غالب الردود على إحياء علوم الدين للغزالي هي ردّ على قوت القلوب لأبي طالب، مع عدم ذكر هذه الردود لمصدر الغزالي الذي هو القوت, لذلك اقترح دراسة مقارنة بينهما.

 



([1]) سورة البقرة الآية:113 .

 
King   Saud University. All rights reserved, 2007 | Disclaimer | CiteSeerx