KSU Faculty Member websites > هاني صالح عبدالعزيز المزينى > قطرات
Skip navigation links
Home الصفحه الرئيسيه
CV | السيرة الذاتيه
Publications | الانجاز العلمي
My Articles | مقالاتي
Ophthalmology Course
Ophthalmology Home
Ophthalmology Terminology
Textbook Refrences
Ophthalmology Exams
Postgraduate Training | برنامج الزماله
معلومات تهم المرضى
اصابات العين
قطرات العين
كيف تحمى عينيك
Eye diseases pictures صور امراض العيون
قطرات
 

قطرات العين

EYE DROPS

 

أن لكل دواء فوائده في علاج بعض الأمراض كما أنه قد يسبب بعض الآثار الجانبية ولحسن الحظ فإن قطرات العين لا تصل إلى الجسم إلا بمقدار يسير جداً لذلك فإن الآثار الجانبية منها نادرة، إلا أنه في بعض الأحوال يكون لقطرات العيون مفعول دوائي قوي والذي من الممكن أن يؤثر على الجسم كما يؤثر على العينين.

إذا حصلت بعض الأعراض أو المضايقات عند استعمال قطرات العيون يجب مناقشة هذه المشكله مع الأخصائي وإذا قرر الطبيب أن هذه الأعراض سببها استعمال القطرات فسوف يقترح تغييرها بقطرات أخرى أو إستعمال طريقة أخرى للعلاج وفي بعض الأحيان فإن استعمال بعض القطرات ضروري جداً حتى لو سببت بعض الآثار الجانبية.

أن الكثير من مستحضرات قطرات العيون قد تحتوي على نفس التركيبة الدوائية أو خليطاً من الأدوية المتعددة.

 

الحساسية :

يجب اخبار طبيب العيون فيما إذا كنت تعاني من حساسية تجاه أحد الأدوية إذ أن الحساسية يمكن أن تنشأ عن استعمال أي دواء حتى ولو كان بعض المسكنات البسيطة، أما أعراض الحساسية في العينين والتي تسببها بعض قطرات العيون فهي: الحكة وإنتفاخ الجفنين أو ظهور طفح جلدي حول العينين وقد يخطئ بعض الأشخاص في الاعتقاد أن هذه الأعراض هي ازدياد في سوء حالة أعينهم المرضية التي بدأوا بعلاجها بهذه القطرات ومن ثم يقومون باستعمال هذه القطرات بجرعات أكبر، لذلك إذا لاحظت أن عينيك أصبحت محمرة أكثر أو ازداد الإحساس بالحكة أو حدث انتفاخ بالجفنين بعد بدء استعمالك للقطرات فينبغي عليك اخبار طبيب العيون بذلك.


أنواع قطرات العين

1- القطرات الموسعة لحدقة العين

خلال فحص العين قد يحتاج الطبيب لتوسيع حدقة العين ليتمكن من رؤية التفاصيل الداخلية للعين أو ما يسمى بقاع العين كما أن توسعة حدقة العين تتم عند الأطفال لفحص العوامل الإنكسارية عندهم أى عند وصف النظارات لهم ويسبب استعمال هذه القطرات عدم وضوح الرؤية لمدة تتراوح بين ثلاث إلى ثمان ساعات خاصة للرؤية القريبة، كما ينصح بعدم قيادة السيارة في تلك الفترة.

وقطرات توسيع الحدقة التي تستخدم عند الأطفال عادة ذات تركيز قوي وقد يوصي بها الطبيب قبل موعد الفحص ومن النادر أن تسبب هذه القطرات أو المراهم إحمراراً في الوجه أو حساسية في الجلد حول العين أو ارتفاعاً بسيطاً في درجة الحرارة، فإذا حصلت إحدى هذه الأعراض يجب التوقف عن إستعمال هذه القطرات وإخبار الطبيب بذلك .

 

2- القطرات المخدرة للعين :  

تستعمل هذه القطرات بغرض التخدير الموضعي للعين ويبدأ مفعولها بعد ثوان قليلة من وضعها وبالرغم من أن هذه القطرات تريح الألم وتفيد في حالة حدوث خدوش في سطح القرنية إلا أنه من الخطير جداً استعمالها بإستمرار حيث يؤدي استعمالها لفترات طويلة إلى حدوث تليفات وتقرحات بسطح القرنية كما يفعله بعض الناس عند تعرضهم لوهج اللحام بالأكسجين حيث يستعملون قطرات النفوسين (Novesin) بشكل متكرر مما يؤدي إلى تهتك وفقدان النظر لذلك فإن استعمالها يتم فقط في عيادة طبيب العيون .

 

3- القطرات المحتوية على مركبات الكورتيزون

تحتوي هذه القطرات على مركبات قوية ولذلك فإن استعمالها يجب أن يكون فقط تحت إشراف مباشرة من طبيب العيون حيث أن استعمالها بدون إرشادات أو تعليمات الطبيب قد يؤدي إلى مضاعفات في العين حيث يؤدي استعمالها لفترات طويلة إلى نقص جهاز المناعة في العين وبذلك تكون العين عرضه للأمراض والاضطرابات، كما أن استعمالها لفترات طويلة قد يسبب حدوث عتامات بالعدسة(الساد) أو ارتفاع في ضغط العين ولكن قد يجد طبيب العيون ضرورة قصوى لاستعمالها ومتابعة المريض متابعة دقيقة حتى يمكن معرفة أي مضاعفات قد تحصل منها في حال حصولها .

هناك أدوية كثيرة تحتوي على مركبات الكورتيزون مثل قطرات الماكسترول (Maxitrol) والبريدفورتى (Predforte) والديكادرون (Decadron) وإف ام إل (FML) .

 

4- القطرات التي تعالج الإلتهابات

إن التهابات العيون قد تسببها أنواع من البكتيريا والفيروسات والفطريات ولا توجد قطرة معينة أو دواء معين يستطيع التأثير على كل أنواع الجراثيم في وقت واحد بل إن بعض أنواع الإلتهابات لا تستجيب مطلقاً لأي نوع من المضادات الحيوية، وفي حالة تشخيص التهاب بالعين يصف طبيب العيون أحد هذه المضادات الحيوية حيث يوصي بإستعمالها لعدة أيام، وقد تستغرق استجابة الإلتهاب للعلاج عدة أيام ولكن إذا لوحظ أن حالة الإلتهاب تسوء أكثر بعد استعمال القطرات حسب التعليمات المنصوح بها يجب إخبار طبيب العيون حيث من المحتمل أن تكون الجرثومة المسببة للإلتهاب مقاومة لهذا النوع من المضادات الحيوية او أن القطرات قد سببت الحساسية للعين.

 

5- القطرات الخافضة للضغط :

تحدث الجلوكوما (إرتفاع ضغط العين) نتيجة عدم توازن بين افراز السائل بداخل العين وبين سرعة تصريفه في قنواته الطبيعية لذلك فإن الأدوية المخفضة للضغط تعمل بإحدى طريقتين إما بتقليل كمية السائل المفرز في العين أو بزيادة تصريف السائل الخارج من العين لذلك فإن استعمال هذه القطرات يجب أن يكون مستمراً حسب تعليمات الطبيب حتى يؤدي إلى النتيجة المرجوة، ولا تخلو هذه القطرات ذات الغطاء الأخضر محتويه على مادة تساعد على جعل حدقة العين صغيرة وقد تسبب صعوبة في الرؤية ولا سيما مع الأشخاص الذين يعانون من عتامة عدسة العين وقد يحصل بعض الألم البسيط فوق الحاجبين عند بدء استعمالها والذي عادة يختفي بعد بضعة ايام من العلاج، أما إذا حصل بسبب هذه القطرات تدني شديد في الرؤية أو ذبابة طائرة أمام العين عند ذلك يجب الرجوع إلى طبيب العيون واخبارة بذلك.

وهناك بعض القطرات المخفضة للضغط (Timolol) والتي قد تؤدي إلى صعوبة في التنفس عند بعض الأشخاص الذين يعانون من الربو أو ضيق القصبات الهوائية وهذه القطرات قد تؤدي إلى بطء في سرعة ضربات القلب لذلك من المهم جداً اخبار طبيب العيون فيما إذا كنت تعاني من اضطرابات في القلب أو صعوبة في التنفس أو الربو حتى يتجنب الطبيب إعطاء تلك القطرات واستعاضتها بقطرات أخرى تؤدي نفس المفعول.

 

الطريقة الصحيحة لوضع القطرات :

إن استعمال قطرات العين قد يكون صعباً عند بعض الأشخاص إذا لم يتعودوا على ذلك ولكن مع التمرين والإستمرارية يكون ذلك يسيراً، وأحسن طريقة لوضع القطرات في العين بثني الرأس إلى الخلف وفتح الجفن الأسفل بسبابة اليد اليسرى أو بمسك جلد الجفن الأسفل بواسطة السبابة والإبهام وشده إلى أسفل ومن ثم تقريب زجاجة القطرة إلى الفراغ بين العين والجفن الأسفل ويضغط على قنينة القطرة لإخراج الدواء بدون أن يتم لمس طرف الأنبوبة للعين حتى لا يتم تلوثها، ثم تغمض العين، وينصح بوضع بعض الضغط بواسطة السبابة على مكان التقاء الجفنين من ناحية الأنف حتى يقل امتصاص الدواء خارج العين.