KSU Faculty Member websites > هاني صالح عبدالعزيز المزينى > اصابات العين
Skip navigation links
Home الصفحه الرئيسيه
CV | السيرة الذاتيه
Publications | الانجاز العلمي
My Articles | مقالاتي
Ophthalmology Course
Ophthalmology Home
Ophthalmology Terminology
Textbook Refrences
Ophthalmology Exams
Postgraduate Training | برنامج الزماله
معلومات تهم المرضى
اصابات العين
قطرات العين
كيف تحمى عينيك
Eye diseases pictures صور امراض العيون
اصابات العين
 

إصابات العين

الإسعافات الأولية

 

لقد حبانا الله بنعم كثيرة لا تحصى وإن من أجمل ما منحنا الخالق سبحانه نعمة البصر التي لا تقارن بنعمة بعد نعمة الإسلام دين الحق المبين .

إن عينيك أخي القارئ جوهرتين ثمينتين جعلها الله تعالى في أعلى موضع بالجسم وحماها بالعظام والجفون والرموش وجعل إحساسها من أدق أنواع الإحساس في جسم الإنسان، وذلك لأن مهمتها من أكبر المهام بالإضافة إلى شكلها المتميز إذ يتعرف بهما على الأشخاص ويتغنى بجمالهما الشعراء والأدباء. لذا فأنت أخي القارئ مسؤول عن الحفاظ على هذه النعمة، وبذل كل الأسباب لكي تكون لك عينيك سليمتين، وتذكر دائماً أن الوقاية خير من العلاج وأن التهاون ولو مرة واحد قد يؤدي إلى لا قدر الله إلى عواقب وخيمة، إذ قد يفقد الإنسان بصره لأتفه الأسباب.

وإليك أخي القارئ بعض النصائح، وكيفية الإسعافات الأولية إذا ما قدر وأن تصاب العين بأذى .

 

أولاً : المحاليل والمساحيق الكيميائية :

عند تعرض العين لأي محلول كيميائي مثل السوائل المنظفة وبخاخات مكافحة الحشرات أو محاليل مكافحة الآفات الزراعية أو الكولونيا والأطياب بأنواعها، إلى غير ذلك من المركبات السائلة أو الصلبة مثل الأسمدة لكيماوية وبودرة الدهانات وما ماثلها. إذا تعرضت العين لأي شيء من ذلك فما عليك إلا إن تبدأ على الفور بغسل العين المصابة بالماء وبشكل مستمر حتى تتأكد من أن المادة الكيمائية قد تم تخفيضها أو إزالتها تماماً من العين، وعند وجود أجسام غريبة فأستعن بأحد الأشخاص من حولك لإخراجها خصوصاً إذا كانت تلك الأجسام الغريبة بعيدة عن القرنية، أما إذا كانت تلك الأجسام الغريبة على سطح القرنية فينبغي عدم التعرض لها وتركها للطبيب المختص لإزالتها.

وأعلم أن أهم علاج لمكافحة آثار المحاليل الكيميائية هو غسل العين من فتح الجفنين جيداً وذلك باستخدام سائل نظيف حتى ولو لم يكن ماء كأن يكون السائل الموجود في تلك اللحظة لبناً أ, حليباً بارداً، وذلك لأن كل تأخير في تخفيف تركيز ذلك المحلول الساقي في العين سيكون له آثار سيئة بالغة في العين إذا لم يتم تخفيفه أو إزالته في اللحظة الأولى من إصابته للعين. بعد ذلك بادر بمراجعة الطبيب المختص لإكمال العلاج.

وأعلم أيضاً أن لبس النظارة الواقية أثناء القيام بعمليات رش المبيدات أو أثناء التنظيف باستخدام المحاليل الكيميائية له أكبر الأثر بأمر الله في الوقاية من إصابة العين.

 

ثانياً : جروح العين

عند تعرض العين لأي إصابة بحسم حاد مثل الأسلاك الحديدية أو شوك النخيل أو لعب الأطفال الحادة مثل السهام، فإن إمكانية حدوث جروح للعين تكون غالباً كبيرة جداً. فلا تتهاون بذلك الأمر حتى ولم لم تتأثر حدة الابصار وحتى ولو لم يحدث إحمرار بالعين. لذا يجب عليك المبادرة إلى الطبيب المختص للتأكد من سلامة العين وعليك عند رؤية جرح بالعين عدم دعكها أو حتى لمسها باليد وتنظيفها، وإنما قم بتغطيتها بشاش نظيف جداً بعد إغلاق الجفنين، وقم بوضع نظارة واقية عليها حتى تصل إلى الطبيب المختص لإكمال عملية الكشف ومن ثم العلاج, وأعلم أن دعك العين المجروحة قد يؤدي إلى فقد البصر كلياً.

 

ثالثا: الإلتهابات الميكروبية السطحية :

عند إصابة العين بالتهابات ميكروبية سطحية فإن بياض العين يصبح مشبوباً باللون الأحمر وقد يكون الالتهاب فيروسياً أو بكتيرياً. وتكون الإلتهابات البكتيرية مصاحبة بالإفرازات الكثيرة ذات لون ذهبي وتسبب التصاقاً بين الرموش (الجفن العلوي والجفن السفلي) خصوصاً عند القيام من النوم. هذه الإلتهابات تحتاج إلى علاج طبي بالقطرات المحتوية على المضادات الحيوية ولكن الأهم من ذلك هو تنظيف العين بأي سائل معقم آخر مثل إستخدام الماء المغلي بعد تبريده،  وبشكل متكرر بحيث يكون تنظيف العين كل نصف ساعة مثلاً حتى يتم إعطاء العلاج المناسب من قبل الأخصائي .

 

رابعاً : الإصابات السطحية :

عند تعرض العين للإصابة بالخدوش السطحية مثل تعرض العين لإشاعات اللحام أو عند خدشها بأجسام غير حادة مثل طرفها بالأصبع أو بأي جسم مشابه مما يسمى (بالخطفه) فإن أهم ما عليك عمله هو تغطية العين بقماش أو شاش نظيف بحيث تتأكد من أن الجفن لا يمكنه التحرك خلف الغطاء وذلك لتخفيف الألم المصاحب لحركة الجفون فوق سطح القرنية المخدوش إذ أن حركة الجفون فوق سطح العين المخدوش تقلل من سرعة نمو الخلايا وتزيد من مدة الشفاء.

أخي القارئ تذكر إن استخدام القطرات المخدرة لسطح العين يؤدي بالفعل إلى إختفاء الألم المصاحب للخدوش التي تحصل بالذات عند التعرض لإشعاعات لحام الأكسجين ولكن لفترة قصيرة مما يضطر المصاب لوضع قطرة مرة ثانية وثالثة، ولكن تلك القطرات تؤدي إلى تهتك القرنيةً.

فأحذر يا أخي القارئ من طلب تلك القطرات من الصيدليات التجارية أو طلبها من الطبيب المعالج إذ أن العلاج الناجح بإذن الله هو مجرد تغطية العين وأخذ حبوب مسكنة للألم مع عرض نفسك على الطبيب المختص لإكمال العلاج والمتابعة. وتذكر هنا ايضاً أن استخدام النظارات الواقية هي التي سوف توفر لك الحماية الكاملة بإذن الله من أن تصاب عينيك بأي مكروه.