Skip navigation links
Home
KSU Watch
السيرة الذاتية
CV
Publications
courses
مدخل الى علم النفس
علم نفس النمو 1
نماذج للمحاضرات
نموذج لمحاضرة في مادة المدخل
ينية نمودج لمحاضرة في النمو
اختبارات
اختبار علم النفس
اختبار علم نفس النمو
عروض تقديمية من عمل الطالبات
عروض مادة مدخل الى علم النفس
نموذج واجبات الطالبات في النمو
نشاطات في خدمة الجامعة والمجتمع
pub
 
 

عناوين رسائل الماجستير والدكتوراه :-

الماجستير / التفكير اللاعقلاني وعلاقته بالأعراض المرضية لدى طالبات الجامعة .

الدكتوراه   / التوافق الزواجي وعلاقته بأساليب المعاملة الزوجية وبعض سمات الشخصية/ دراسة مقارنة بين العاملات وغير العاملات .

 

ملخص لرسالة الدكتوراه بعنوان التوافق الزوجي وعلاقته بأساليب المعاملة الزوجية وبعض سمات الشخصية دراسة مقارنة بين العاملات وغير العاملات

يعد الزواج هو الأساس الذي تقوم عليه الأسرة ، واللبنة التي يقوم عليها المجتمع.

ولكي تتحقق أهداف الزواج لا بد أن تشيع فيه المودة والرحمة ولا بد أن يكون سكناً نفسياً للزوجين.

ولذلك يمثل التوافق الزواجيّ هدفاً رئيساً ومهماً لتحقيق الحياة الأسرية  المستقرة والتي يسعى الأفراد والمختصون في الإرشاد النفسيّ والأسريّ الزواجيّ لتحقيقها وقد أفاد عدد من الدراسات أن الزواج الناجح لا بد وأن يتوفر فيه عدد من المعايير المهمة مثل أساليب المعاملة الزوجية ،  التي نستطيع النظر إليها على أنها نمط  من التفاعل الثنائي الذي يشدد على الاتصال المتكرر بين طرفي العلاقة الثنائية.

فالأفراد الذين يرتبطون بعلاقات حميمة كالزوجين تنمو  بينهم أنماط متجانسة من العلاقة التي تلحّ على أسلوب التعامل المباشر وعلى المظاهر اللفظية وغير اللفظية في الاتصال " كتعابير الوجه والجسم ، ونبرة الصوت ، ونظرة العين.

والتوافق الزواجيّ كما تؤثر فيه أساليب المعاملة بين الزوجين تؤثر فيه أيضاً سمات الشخصية لكل منهما ، فكلما كانت شخصيتا الزوجين متقاربتين جسمياً وعقلياً وانفعالياً واجتماعياُ  ساعدهما ذلك على التكيف مع الحياة الزوجية .

ولا يغفل أثر دخول عوامل أخرى في دراسة الأسرة كان  لها أثر في إحداث التوافق الزواجيّ او عدم إحداثه مثل خروج المرأة للعمل، وما صحب ذلك من صراع للأدوار تعرضت له الحياة الأسرية الزوجية.

لذا رأت الباحثة دراسة التوافق الزواجيّ وعلاقته ببعض المتغيرات مثل أساليب المعاملة الزوجية وسمات الشخصية وعمل المرأة.

وقد تناولت الباحثة موضوع دراستها من خلال ستة فصول كالتالي:ـ

1-        الفصل الأول : ـ وتناول مشكلة البحث وأهميتها، وأهدافها ومصطلحاتها وحدودها.

2-        الفصل الثاني : احتوى على الإطار النظري للدراسة واشتمل على:

التوافق الزواجيّ: ـ مقدمة مشروعية الزواج ـ الاختيار الزواجيّ ـ مفهوم التوافق ـ تعار يف التوافق الزواجيّ ـ أهمية التوافق الزواجيّ ـ جوانب التوافق الزواجيّ ـ العلاقة بين توافق الآباء وتوافق الأبناء ـ التغيرات التفاعلية المصاحبة لامتداد الزواج ـ قياس التوافق الزواج وتنبؤاته ـ التوافق الزواجيّ .

أساليب المعاملة الزوجية:ـ التع ـ أساليب المعاملة السوية وأساليب المعاملة الزوجية غير السوية  ـ نموذجات من السنة وحياة السلف لأساليب المعاملة الزوجية.

سمات الشخصية:ـ التعريف بها ـ الشخصية في القرآن والسنة والتراث النفسيّ ـ  شخصية المرأة المسلمة في القرآن والسنة ـ النظريات المفسرة للشخصية ـ نظريات السمات ـ سمات الشخصية المتناولة في الدراسة .

عمل المرأة : ـ نظرة شرعية ـ نظرة تاريخية ـ أثر عمل المرأة على التوافق الزواجيّ. 

3- الفصل الثالث : ـ عرضت فيه الباحثة عدداً من الدراسات السابقة التي تم تصنيفها إلى ثلاث مجموعات وهي : ـ

1-   دراسات تناولت التوافق الزواجيّ وعلاقته ببعض المتغيرات .

2-   دراسات تناولت  أساليب المعاملة الزوجية وعلاقتها ببعض المتغيرات .

3-   دراسات تناولت سمات الشخصية وعلاقتها ببعض المتغيرات.

ومن خلال الإطار النظري ونتائج الدراسات السابقة ، وفي ضوء مفاهيم وأهداف الدراسة تم صياغة بعض الفروض كالتالي: ـ

1-   يوجد ارتباط عام موجب بين أساليب المعاملة الزوجية السوية والتوافق الزواجيّ لدى الزوجات " عاملات او غير عاملات "

2- يوجد ارتباط عام سالب  ببين أساليب المعاملة الزوجية غير السوية وسوء التوافق الزواجيّ لدى الزوجات" عاملات او غير عاملات "

3-   يوجد ارتباط عام موجب بين سمات الشخصية الإيجابية والتوافق الزواجيّ لدى الزوجات" عاملات او غير عاملات "

4-   يوجد ارتباط عام سالب بين سمات الشخصية السلبية والتوافق الزواجيّ لدى الزوجات " عاملات او غير عاملات "

5-   يوجد ارتباط عام موجب بين أساليب المعاملة السوية وسمات الشخصية الإيجابية لدى الزوجات " عاملات او غير عاملات "

6- يوجد ارتباط عام موجب بين أساليب المعاملة الزوجية غير السوية وسمات الشخصية السلبية لدى الزوجات " عاملات او غير عاملات "

7-   توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين  الزوجات " عاملات او غير عاملات "  في التوافق الزواجيّ.

8-   توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين  الزوجات" عاملات او غير عاملات"في أساليب المعاملة الزوجية.

9-   توجد فروق ذات دلالة احصائية بين  الزوجات" عاملات او غير عاملات"في سمات الشخصية.

10-  تعمل كل من أساليب المعاملة الزوجية السوية وسمات الشخصية الإيجابية كعوامل منبئة بالتوافق الزواجيّ لدى الزوجات "عاملات او غير عاملات"

4- الفصل الرابع :ـ وتناول المنهج والإجراءات والدراسة الميدانية

منهج الدراسة : المنهج الوصفي الارتباطي .

عينة الدراسة : تمثلت العينة في (362) امرأة متزوجة عاملة او غير عاملة .

أدوات الدراسة : مقياس التوافق الزواجيّ : إعداد الباحثة.

                   مقياس أساليب المعاملة الزوجية : إعداد الباحثة.

                   مقياس التحيلل الإكلينيكي : محمد السيد عبد الرحمن وصالح أبو عباة (1998)

الأساليب الإحصائية : معامل الارتباط ـ واختبارات لدلالة الفروق ـ والتحليل العاملي ـ وتحليل الانحدار ـ ومعامل الثبات .

5- الفصل الخامس : ـ واشتمل على نتائج الدراسة ومناقشتها.

1-              يوجد ارتباط عام موجب بين أساليب المعاملة الزوجية السوية والتوافق الزواجيّ لدى الزوجات " عاملات او غير عاملات"

2-              يوجد ارتباط عام سالب بين أساليب المعاملة الزوجية غير السوية والتوافق الزواجيّ لدى الزوجات " عاملات او غير عاملات.

3-              يوجد ارتباط بين بعض سمات الشخصية الإيجابية والتوافق الزواجيّ لدى الزوجات " عاملات او غير عاملات"

4-      لا يوجد ارتباط عام سالب بين سمات الشخصية  السلبية " السيطرة" والتوافق الزواجيّ لدى الزوجات " عاملات او غير عاملات"

5-      يوجد ارتباط عام موجب بين أساليب المعاملة الزوجية السوية وسمات الشخصية الإيجابية " التآلف ـ الثبات الانفعالي " لدى الزوجات " عاملات او غير عاملات"

6-      يوجد ارتباط عام موجب بين أساليب المعاملة الزوجية غير السوية وبعض سمات الشخصية السلبية " الاندفاعية " لدى الزوجات " عاملات او غير عاملات"

7-              توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين الزوجات العاملات وغير العاملات في التوافق الزواجيّ لصالح  غير العاملات.

8-      توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين الزوجات العاملات وغير العاملات في أساليب  المعاملة الزوجية السوية ، بينما لا توجد بينهن فروق في أساليب المعاملة الزوجية غير السوية .

9-      توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين الزوجات العاملات وغير العاملات في سمات الشخصية الإيجابية بينما لا توجد  بينهن فروق في سمات الشخصية السلبية.

10-         تعمل كل من أساليب المعاملة الزوجية الإيجابية وسمات الشخصية الإيجابية كعوامل  منبئة بالتوافق الزواجيّ .

 وفي ضوء نتائج الدراسة قامت الباحثة باقتراح عدد من الأبحاث وإضافة عدد من التوصيات.

 

  

 

 

  

مشاريع بحثية يتم الاعداد لها حاليا

1) بحث بعنوان محكات الاختيار الزواجي وعلاقته بالكفاية الشخصية / بمشاركة د/ زينب درويش

2) أساليب التعلق الزواجي

3) الأفكار اللا عقلانية لدى الزوجات وأثرها على توافقهن الزواجي