Search
 |  Sign In

 



Guidelines_English_Final

معلومات شخصية

أ.د. علي بن عبد العزيز العميريني 

تاريخ الميلاد: 1373هـ.
مكان الميلاد: بريدة.
كلية التخرج: كلية الشريعة بالرياض.
جامعة التخرج: جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية.
التخصص العام: الفقه الإسلامي.
التخصص الدقيق: أصول الفقه.
المرتبة:أستاذ/دكتور
العنوان:الرياض11643 ص ب 91681
العمل :عضو هيئة التدريس في كلية التربية / جامعة الملك سعود
الجوال:0504429661
المكتب:014674729
البريد الإلكتروني:savoo55@hotmail.com
موقع أنتمي له : http://www.islamtoday.net


المشاركات والخبرات العلمية:
(1) أستاذ مساعد وأستاذ مشارك بجامعة الإمام.
(2) أستاذ مشارك في قسم العلوم الإنسانية بكلية الملك فيصل الجوية.
(3) رئيس قسم الشريعة بكلية الشريعة بجامعة الإمام/ فرع الأحساء.
(4) أستاذ بجامعة الملك سعود كلية التربية.
(5) عضو في العديد من اللجان العلمية في جامعة الملك سعود، وأستاذ أصول الفقه للدراسات العليا بالجامعة.
(6)معيد في كلية الشريعة بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض سنة 1397هـ.
(7) محاضر في كلية الشريعة بالرياض، بعد الحصول على درجة الماجستير في أصول الفقه سنة 1401هـ.
(8) أستاذ مساعد في كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بالأحساء، بعد الحصول على درجة الدكتوراه سنة 1406هـ.
(9) أستاذ مشارك في كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بالأحساء، اعتبارًا من 27/4/1411هـ، وكذلك في كلية الملك فيصل الجوية اعتباراً من 1/9/1411هـ.
(10) أستاذ في كلية الملك فيصل الجوية اعتبارًا من تاريخ 19/5/1417هـ.
(11) أستاذ في كلية التربية بجامعة الملك سعود بالرياض اعتباراً من عام 1419هـ.
النتاج العلمي:
(1) شرح اللمع في أصول الفقه (الجزء الأول) لأبي إسحاق الشيرازي (ت476هـ) تحقيق وتعليق ودراسة، نشر دار البخاري – القصيم – الطبعة الأولى سنة 1407هـ- 1987م.
(2) شرح اللمع في أصول الفقه (الجزء الثاني) لأبي إسحاق الشيرازي (ت476هـ) تحقيق وتعليق، نشر مكتبة التوبة بالرياض – الطبعة الأولى سنة 1412هـ-1991م.
(3) كتاب المعونة في الجدل، تأليف أبي إسحاق الشيرازي (ت476هـ) طبع سنة 1407هـ - 1987م نشر جمعية إحياء التراث الإسلامي بالكويت.
(4) كتاب الاستدلال عند الأصوليين (معناه وحقيقته، الاحتجاج به، أنواعه) نشر مكتبة التوبة بالرياض سنة 1411هـ - 1990، الطبعة الأولى.
(5) كتاب الجدل (صناعة الجدل على طريقة الفقهاء) للشيخ أبي الوفاء علي بن عقيل البغدادي الحنبلي (ت513هـ)، تحقيق وتعليق ودراسة ونشر مكتبة التوبة بالرياض الطبعة الأولى سنة 1415هـ - 1994م.
(6) الإسلام والتفرقة العنصرية ، كتاب طبع ونشر مكتبة التوبة بالرياض 1407هـ.
(7) الأحكام المنظمة لشؤون أعضاء هيئة التدريس ومن في حكم السعوديين في ا الجامعات السعودية، طبع، الطبعة الأولى في بيروت سنة 1419هـ.
(8) الدعوى وأساس الادعاء في الفقه الإسلامي، طبع الطبعة الأولى في بيروت سنة 1419هـ.
(9) الفائق في أصول الفقه للشيخ صفي الدين الأرموي الشافعي (ت715هـ) تحقيق ودراسة، نشر دار الاتحاد الأخوي بالقاهرة 1411هـ.
(10) كتاب المنتخل في الجدل / للشيخ الغزالي (ت505هـ) تحقيق ودراسة، نشر دار الوراق بالرياض سنة 1424هـ 2003م، طبع مطابع دار المؤلف، بيروت.
(11) مفهوم الإرهاب بين الشريعة والقانون، نشر دار الوراق بالرياض، 1424هـ - 2003م، طبع مطابع دار المؤلف، بيروت.
(12) بحث "الوصف الشبهي والتعليل به عند الأصوليين" نشر في مجلة الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة الكويت، السنة الثالثة، العدد الخامس، سنة 1406هـ.
(13) بحث "ثبوت اللغة بالقياس عند الأصوليين" نشر في مجلة الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة الكويت، السنة الرابعة، العدد السابع، سنة 1407هـ.
(14) بحث "جلب المصالح ودرء المفاسد في الشريعة الإسلامية" نشر في مجلة جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، العدد الخامس، المحرم 1412هـ 1991م، ويقع في (124) صفحة.
(15) بحث "أثر الجدل في أصول الفقه" (الحد والموضوع – المبادئ والمقدمات)، نشر جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في العدد الثامن، سنة 1413هـ 1993م.
(16) بحث "التنصيص على العلة وأثره في القياس عند الأصوليين"، نشر في مجلة جامعة أم القرى، العدد السابع، سنة 1414هـ.
(17) بحث "حكم إصدار الشيك بدون رصيد في النظام السعودي" نشر في مجلة الأمن التي تصدر عن وزارة الداخلية بالمملكة العربية السعودية، العدد السادس، ربيع الأول 1413هـ.
(18) بحث "أثر التقادم في سقوط الالتـزام الصرفي الناشئ عن تحرير الشيك في نظام الأوراق التجارية السعودي" نشر في مجلة الأمن، وزارة الداخلية، العدد الحادي عشر 1416هـ.
(19) بحث "حكم المخدرات في الشريعة الإسلامية"، نشر في مجلة الأمن، وزارة الداخلية، العدد الثاني عشر، سنة 1417هـ.
(20) "أسرى الحرب بين الشريعة الإسلامية والقانون الدولي العام" نشر في العدد السابع والعشرين، السنة الخامسة عشرة في شعبان 1412هـ مارس 1992م، مجلة كلية الملك فيصل الجوية.
(21) "الأمر المقضي به بين الشريعة والقانون" نشر في العدد الثامن والعشرين، السنة السادسة عشرة بمناسبة تخريج الدورة (42) في شهر ربيع الأول 1413هـ سبتمبر 1993م، مجلة كلية الملك فيصل الجوية.
(22) "السيادة في ظل القانون الدولي" نشر في العدد التاسع والعشرين في السنة السادسة عشر بمناسبة تخريج الدفعة (43) في شهر رجب 1413هـ، يناير 1993م، مجلة كلية الملك فيصل الجوية.
(23) مفهوم التدخل في شؤون الدول القانون الدولي العام" نشر في العدد الثلاثين، السنة السابعة عشرة بمناسبة تخريج الدورة (44) في ربيع الأول 1414هـ أغسطس 1993م مجلة كلية الملك فيصل الجوية.
(24) "الاتفاق الفلسطيني الإسرائيلي، التفاؤل والتشاؤم"، الحلقة الأولى، نشر في العدد الحادي والثلاثين في السنة السابعة عشرة بمناسبة تخريج الدورة (45) في رجب 1414هـ يناير 1994م، مجلة كلية الملك فيصل الجوية.
(25) الاتفاق الفلسطيني الإسرائيلي، الأهداف والوقائع"، الحلقة الثانية نشر في العدد الثاني والثلاثين السنة الثامنة عشرة بمناسبة تخريج الدورة (46) في ربيع الأول 1415هـ أغسطس 1994، مجلة كلية الملك فيصل الجوية.
(26)مفهوم الإرهاب تأسيسا على مفهوم الحرابة والبغي في الفقة الإسلامي .. بحث منشور في مجلة وزارة العدل العدد 34 السنة 1428
(27)الولاء والبراء وأثرهما في مفهوم الإرهاب في الفقة الإسلامي .. بحث منشور في مجلة جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية

...


الوصف المناسب [رسالة ماجستير]
 
أ.د. علي بن عبد العزيز العميريني    
 
خطة البحث:
وقد جعلت هذه الرسالة مكونة من تمهيد وأربعة أبواب، وخاتمة.
فقد مهدت لهذه الرسالة بخمسة مباحث من مباحث القياس تعريف القياس لغةً واصطلاحاً، وحجيته وأركان القياس، وحقيقة العلة عند الأصوليين، وبيان مسالك العلة على سبيل الإجمال.
أما الباب الأول: فهو: حقيقة الوصف المناسب عند الأصوليين وفيه ثلاثة فصول:
الفصل الأول: ذكرت فيه مباحث متنوعة تتعلق بحقيقة الوصف المناسب في اللغة، وبيان معنى "المناسبة" "والملائمة "الإخالة" وتخريج المناط.
الفصل الثاني: كان من معنى الأوصاف المناسبة عند الأصوليين، تعرضت فيه لبيان المراد بالمناسبة عند الأصوليين، وأنهم إنما عرفوا المناسب دون المناسبة، وبينت السبب في ذلك، وذكرت معنى الاخالة، أما البحث التفصيلي للاحتجاج بها فقد ذكرته ضمن مباحث الباب الثالث، وبينت في هذا الفصل معنى تخريج المناط، ووجهة نظر من جمع بين هذه الأوصاف وخصصت كل واحد منها بمبحث خاص.
الفصل الثالث: تحدثت عن الوصف المناسب في اصطلاح الأصوليين، وذكرت فيه جميع ما وقفت عليه من تعريفات للوصف المناسب، مع بسيط من القول فيها، مرتباً لها حسب أزمنة أصحابها القائلين منها، وخصصت كل تعريف بمبحث خاص وقد شرحت كل تعريف، وناقشته بما اعترض به عليه الأصوليين، وبينت بعد ذلك التعريف المختار، ذاكراً سبب اختياره.
الباب الثاني: تقسيم الوصف المناسب باعتبار المقاصد: قسمت المناسب فيه، باعتبار ذات المناسبة، وباعتبار المقصود، وباعتبار إفضائه إلى المقصود، وعقدت لكلٍ منها فضلاً.
وبينت أقسام المناسب الدنيوي، وهي الضروريات، والحاجيات، والتحسينات وذكرت أنواع الضروريات، وترتيبها، ومكملاتها، وما يكون به حفظها، وأنها مراعاة في كل ملة" وناقشت المخالفين في ذلك، وذكرت مراتب إفضاء الوصف المناسب إلى المقصود من شرع الحكم وآراء الأصوليين في التعليل بها.
الباب الثالث: عقدته للتعليل بالوصف المناسب وهذا انتظم في خمسة فصول:
الفصل الأول: تحدثت فيه عن طريق الأصوليين في تقسيم الوصف المناسب من حيث اعتبار الشارع له، وعدم اعتباره، وقد اقتصرت فيه على الطرق المشهورة لجمهور المتكلمين، والحنفية.
الفصل الثاني: قارنت فيه بين تلك الطرق.
الفصل الثالث: تحدثت فيه عن التعليل بالمناسب المؤثر، وقسمته إلى مبحثين:
المبحث الأول: في بيان آراء الأصوليين في تحديد معنى الوصف المؤثر" وتحقيق القول في ذلك مع إيراد أهم الأمثلة من الفروع الفقهية التي توضح المراد به عند الأصوليين.
المبحث الثاني: في اشتراط التأثير في العلة عند الأصوليين.
الفصل الرابع: التعليل بالمناسب الملائم، وبيان موقف الحنفية من التعليل.
الفصل الخامس: فكان عنوانه: التعليل بالمناسب الغريب أو المؤسسة والإحالة، فعقدت فيه: المبحث الأول: بيان حقيقة المناسب الغريب وذكر بعض الأمثلة التي يذكرها الأصوليون عادة في هذا البحث.
المبحث الثاني: في المناسبة والاخالة والفرق بينهما وبين المناسب الغريب.
المبحث الثالث: في الاحتجاج بالمناسبة والخالة، وذكر الخلاف في هذه المسألة، وبيان أدلة النافين والمثبتين ومناقشتها.
ويعقب هذا الفصل مسألة شهيرة في كتب الأصول والنزاع فيها يميل إلى أنه خلاف لفظي، وليس فيه فائدة، وهذه المسألة هي:
هل المناسبة تبطل بالمعارضة وتحرير محل النزاع، وذكرت الأقوال والأدلة وناقشتها، وعملت في التوفيق بين الرأيين.
الباب الرابع: فخصصته لبحث "المناسب المرسل" وقد أثرت هذا الموضوع بباب مستقل مع أن مناسبة الحديث عنه آتيه من خلال الباب الآتي لمدى أهميته، وكثرة ما قيل فيه، وشدة الحاجة وتحرير المقصود منه، وقد انتظم في فصلين:
الفصل الأول: حقيقة المناسب المرسل، وبيان أقسامه، وقد قسمته إلى مبحثين:
المبحث الأول: حقيقة المناسب المرسل.
المبحث الثاني: بيان أقسامه
والفصل الثاني: مذهب الأصوليين في الاحتجاج بالمناسب المرسل، وفيه ثلاث مباحث:
المبحث الأول: تحرير النزاع في المناسب المرسل.
المبحث الثاني: عن أقوال الأصوليين وأدلتهم في الاحتجاج بالمناسب المرسل، وناقشت الأدلة، وأشرت إلى الرأي المختار.
المبحث الثالث: كان عن المجال التطبيقي للمناسب المرسل في المذاهب الفقهية الأربعة، وهي المذاهب التي لا يجد المسلم حرجاً في تقليد واحد منها.
وتأتي في أعقاب هذه الأبواب خاتمة صغيرة، أوجزت فيها أهم الأمور التي اتضحت من خلال هذا البحث.

الخاتمة
أهم النتائج والتوصيات في رسالة الماجستير:
1- إن الإجماع واقع من جميع الأمم على رعاية الضروريات الخمس، وعدم إباحة كل ما يؤدي إلى ضياعها وعدم مراعاتها.
2- عدم صحة القول بأن الخمر كانت مباحة في جميع الشرائع السابقة مطلقاً، وكذلك في صدر الإسلام، وكذلك القول بأن بعض الشرائع السابقة ليس فيها ما يفيد حفظ المال، كما يروى عن بعض الصوفية.
3- أن الأصوليين وكثير من الباحثين يقررون أن الحنفية يشترطون النص أو الإجماع في اعتبار العلل، والاحتجاج بها، وإذا لم يرد نص ولا إجماع، فإن الحنفية يقصرون الحكم على محل الواقعية، وهذا الكلام ليس صحيحاً، جملة وتفصيلاً، بل إنهم يشاركون الجمهور فيما ذهبوا إله من العمل بالإخالة، وأنهم اعتمدوا على المناسبة في الاجتهاد.
4- أن أهل العلم ذهبوا إلى التخيير أو الترتيب في كفارة الوطء في نهار رمضان، إما تعيين واحدة من القارات المذكورة بالنص وهي: الإعتاق أو الصيام أو الإفطار، فهو مذهب لم يقل به أحد من أهل العلم، وما ينقل عن الأصوليين في ذلك فقد ناقشه بعضهم ورده الأكثرون، وأبطله الفقهاء في وقته.
5- العلل البعيدة عن مقاصد الشارع، والتي لا تناسب الحكم، تختلف عن الأوصاف المناسبة والملائمة لتصرفات الشارع، والتي تشهد لها النصوص الشرعية، فالأول هو المرفوض من قبل الأئمة والفقهاء، وهي التي تؤدي إلى المصالح الغريبة والبعيدة عن أصول الشريعة، أما الآخر فهو ما يقول به أهل العلم، ويجب أن تحمل، عليه أقوالهم واجتهاداتهم.
هذه أهم نتائج الرسالة، وبالله التوفيق.
...

 
الفائق في أصول الفقه [رسالة دكتوراة]
 
أ.د. علي بن عبد العزيز العميريني    
 
خطة البحث:
تتألف خطة هذا البحث من قسمين:
القسم الأول: القسم الدراسي، وتضمن التمهيد يعقبه ثلاثة أبواب:
أما التمهيد ففي الكلام على عصره من النواحي الاجتماعية والسياسية والفكرية، وقد اشتمل على ثلاثة مباحث:
المبحث الأول: في الحالة الاجتماعية.
المبحث الثاني: في الحالة السياسية.
المبحث الثالث: في الحالة الفكرية.
أما الباب الأول –ففي ترجمة الشيخ صفي الدين الهندي.
وقد اشتمل على ثلاثة فصول:
الفصل الأول: التعريف بالشيخ صفي الدين الهندي، وفيه ثلاثة مباحث:
المبحث الأول: في نسبه وولادته.
المبحث الثاني: في نشأته وصفاته.
المبحث الثالث: في رحلته العلمية.
الفصل الثاني: حياته العلمية والعملية.
الفصل الثالث: في وفاته ورأي الناس فيه.
وأما الباب الثاني: ففي شيوخه، وأقرانه، وتلاميذه.
وقد تضمن ثلاثة فصول:
الفصل الأول: في شيوخة.
الفصل الثاني: في أقرانه.
الفصل الثالث: في تلاميذه.
وأما الباب الثالث: ففي مصنفاته وآثاره الصلحية.
وقد اشتمل هذا الباب على فصلين:
الفصل الأول: مصنفاته على وجه العموم، وفيه مبحثان:
المبحث الأول: مصنفاته في أصول الدين.
المبحث الثاني: مصنفاته في أصول الفقه.
الفصل الثاني: كتاب "الفائق في أصول الفقه".
القسم الثاني: القسم التحقيقي.
وينقسم إلى قسمين:
تمهيداً: في نشأة علم أصول الفقه وطرق التأليف فيه.
ثم دراسة عن الكتاب من حيث:
1- عنوان الكتاب.
2- نسبته إلى المؤلف.
3- وصف النسختين الخطيتين له.
4- طريقة الشيخ في التصنيف ومنهجه وسبب تأليفه "الفائق".
5- مصادر الكتاب.
6- تجزئة الكتاب.
7- خطوات التحقيق.
8- خطوات التعليق.
أما عملي في المخطوط فقد كان على النحو الآتي:
1- عرض نص الكتاب مصححاً مقوماً مقابلاً على النسختين المخطوطتين، مع الإشارة إلى فروق النسختين.
2- تخريج الآيات القرآنية.
3- تخريج الأحاديث النبوية.
4- تخريج آثار الصحابة –رضي الله عنهم-.
5- تخريج الشواهد الشعرية.
6- الترجمة للإعلام الواردة في الكتاب.
7- التعريف بالمذاهب الواردة ذكرها في الكتاب.
8- تخريج النصوص والآراء التي نقلها المؤلف عن غيره من أصولها المطبوعة، والإشارة إلى مكان وجودها فيها.
9- الإشارة عند كل مسألة أو قضية أو بحث من بحوث الكتاب إلى المراجع التي استفاد منها المصنف أو استقى، والمراجع التي فيها تفصيل تلك المسائل، مع بيان أجزائها وأرقام صفحاتها.
10- التعليق على كل كلمة أو عبارة تقتضي شرحاً أو تحتاج إلى إيضاح بما يزيل غموضها ويوضح المراد منها.

الخاتمة
أهم النتائج والتوصيات في رسالة الدكتوراه:
1- يعتبر هذا الكتاب، وما اشتمل عليه من أفكار في الاستنتاج والموازنة، نهجاً واضحاً، وطريقة مصلى لأصول المعلمين، وما جاء بعده من مؤلفات أصولية.
2- هذا الكتاب قدم للباحثين والأصوليين والفقهاء جهداً مشكوراً في توضيح طريقة التأليف في أصول الفقه، بين النظرية والتطبيق، وتمييز هذه الطريقة في إطار واضح متقن ومحكم.
3- يلاحظ من استعراض طريقة المؤلف في ذكر الأبواب والفصول والمسائل، أنه جمع بين أهم طرق الأصوليين وقواعدهم في التصنيف، من حيث الاستكثار من الأدلة والاحتجاج، وتحقيق المذاهب، وتفريع المسائل.
4- لقد أحتوى هذا الكتاب خير ما أتى به الأشاعرة والمعتزلة وغيرهم من المتكلمين، من قواعد أصولية استبعد المصنف منها كل ما يدعو إلى التعصب، أو يجنح إليه الهوى.
5- لقد أحاط المؤلف –رحمه الله- بأدلة المذاهب وناقشها مناقشة هادئة، رجح منها ما يراه راجحاً كما اشتمل على جميع الأسئلة والإجابات التي يمكن أن تثار حول المنهج والطريقة أولاً، وحول القواعد والأصول ثانياً، حول المسائل والفروع الفقهية ثالثاً.
6- جاءت التعريفات اللغوية التي يسوقها المصنف بدعاً جديداً في المفهوم اللغوي، بل لقد فاق علماء اللغة فيما يذكره من مفاهيم لغوية، كما أنه انتقد هذه التعريفات اللغوية كما أجاد المؤلف في الربط بين التعريفات اللغوية والإصطلاحية.
7- هذه الرسالة تنبه إلى أن المسالك التي يفترض أن ينتهجها الأصوليون في المباحث لا تزيد على الاستحقاق والتصريف والتمثيل والاشتراك والحقيقة والمجاز، وفقه اللغة وعلم الوضع.
8- كما أن هذه الرسالة أعطت طريقة مثلى في الحدود والمفاهيم الاصطلاحية، فاق فيها المصنف أقرانه من بعده وشيوخه من قبله، وهذه ملاحظة ذات أثر واضح، تدل على مدى اهتمام المسلمين بقضية المصطلح.
9- هذا الكتاب يعطي دليلاً واضحاً على اهتمام المسلمين بعلم الجدل، وذلك من خلال الاعتراضات، والأخذ والرد حول الأدلة والمسائل التي ذكرها المصنف في الكتاب، وهذا رد أيضاً على أولئك الذين يرون أن الجدل أصله يوناني، وأن المسلمين لم يعرفوا مبادئ علم الجدل إلا في القرون المتأخرة.

 

 مكتبة الملفات العامة

علي عبدالعزيز العميريني.txtعلي عبدالعزيز العميرينيعلى عبدالعزيز على العميرينى

King Saud University. All rights reserved, 2007 | Disclaimer |   CiteSeerx

Skip to main content