المراكز الصحية بعد اكثرمن ربع قرن .. هل تحقق الهدف ..؟!! 

 

تم إنشاء منظمة الصحة العالمية عام 1948م كوكالة عالمية متخصصة من وكالات الأمم المتحدة تعنى بالشؤون الصحية الدولية والصحة العامة. ولقد كان المؤمل لدى القائمين والمشاركين في هذه المنظمة أن يتمتع جميع مواطني دول العالم بمستوى من الصحة يسمح لهم بعيشة منتجة إجتماعياً وإقتصادياً عن طريق تعزيز الخدمات الصحية الشاملة والوقاية من الأمراض ومكافحتها وتحسين الأحوال البيئية وتنمية القوى العاملة الصحية وتنسيق وتطوير البحوث الطبية الحيوية وبحوث الخدمات الصحية وتخطيط وتنفيذ البرامج الصحية.

ولقد نادى إعلان ألما - آتا عام 1978م بإعتماد هذا الهدف وهو توفير الخدمات الصحية للجميع عن طريق تبني الرعاية الصحية الأولية . وفي عام 1981 تم وضع الاستراتيجية العالمية لهذا الهدف وأعتمدت من قبل جمعية الصحة العالمية ومن ضمن من تبنى هذا الهدف المملكة العربية السعودية.

أي أنه مضى على تبني هذه السياسية أكثر من 30سنة. فهل تحقق الهدف المفترض كما حددت منظمة الصحة العالمية أن يكون قد تحقق في عام 2000م. وهو ضمان رعاية صحية متكاملة وليست رعاية علاجية فقط , بل رعاية صحية وعلاجيه وتأهيليه وقائية عن طريق عمل التطعيمات الضرورية ضد الأمراض والرعاية السليمة للأم والطفل ومكافحة الأوبئة .

ان المتتبع لما قامت به وزارة الصحة بإعتبارها المسؤول الأول عن صحة الفرد حسب نظام الدولة يجد أنها قامت بجهد طيب في محاولة نشر فكرة الرعاية الصحية الأولية عن طريق إفتتاح العديد من مراكز الرعاية الصحية الأولية ووضعت لها أهداف مستقاه من التعريف العلمي لمراكز الرعاية الصحية الأولية المعمول بها في العديد من الدول والتي تظهر أن المهمة العلاجية لمراكز الرعاية الصحية الأولية يجب أن لا تطغى على مهامها الأخرى والتي يجب أن تستحوذ على حوالي 60% من وقت العاملين بهذه المراكز و 40% من الوقت تقريباً للعلاج . وأن يتم توزيع أماكن هذه المراكز حسب عدد السكان لكل حي والبعد الجغرافي بحيث تغطي شبكة المراكز جميع مواطني الدولة بطريقة مريحة تمكن ساكن الحي من الوصول إلى المركز بسهولة ويسر. وأن يجد في هذا المركز المكان المريح  والتهوية الجيدة والعمالة الضرورية المدربة الكافيه والتخصصات الطبية الأساسية والأجهزة الضرورية والأدوية والنظام الإداري للمواعيد والمراجعات الفعال ونظام للسجلات الطبية متكامل وسريع ومواقف السيارات الكافي وصالات الإنتظار المريحة المكيفة.

ولتقييم مسيرة 30 سنة من إعتماد شعار الصحة للجميع يجب الإجابة على الإستفسارات الآتية:

1. بالرجوع إلى مهام المراكز الصحية في المملكة الممارسة فعلياً هل إقتصرت على الخدمات العلاجية فقط وقصرت عن الجانب التوعوي والتثقيفي والوقائي , ام انها غطت جميع جوانب الرعاية الصحية بشكل عام من تثقيفي وتوعوي ووقائي وعلاجي.؟

2. اما بالنسبة لتوزيع إنشاء هذه المراكز فهل تم وفقاً للأحياء ام انه تم وفقاً للكثافه السكانية بحيث لاتجد مركزاً مكتظ بالمراجعين حيث يخدم حوالي  15000مواطن بينما تجد مركز آخر يخدم 3000 مواطن.

3. كذلك البعد عن سكن المواطن هل تمت مراعاتها بحيث يكون موقع المركز في مسافة متوسطة بحيث يسهل وصول المواطنين إليه ولايضطر المواطن إلى إستخدام وسيلة المواصلات التي قد تقود بعض المواطنين إلى التوجه إلى المستشفى بدلاً من المركز بما أنه يستخدم السيارة خاصة وأن الخدمات الضرورية المتوفرة في المستشفى أكثر من المتوفر في المركز الصحي.

4. اما من ناحية الراحة والتهوية الصحية الجيدة وتوفر وسائل السلامة فهل تتوفر في مباني المراكز الصحية في المملكة ام ان معظمها مباني سكنية مستأجرة منذ أكثر من 30سنة كمركز صحي مؤقت من غير أن يكون هناك خطة إحلال سنوية.

5. كذلك هل تتوافر في هذه المراكز الطواقم الطبية والفنية والإدارية المؤهله وبالعدد المطلوب لإحتياج كل مركز أم أن الخدمة في المراكز الصحية مخصصة لمن لم يجد عملاً في المستشفى من السعوديين والمتعاقدين خصوصاً غير الناطقين باللغة العربية.

6. هل تدار هذه المراكز الصحية من قبل إداريين مؤهلين متخصصين في إدارة المراكز الصحية أم انها متروكه لمن يرغبها من الأطباء وفنييي معهد المساحة والمراقبيين الصحيين والممرضين.

7. هل توجد في هذه المراكز التخصصات الطبية الضرورية من أسنان وعيادة نساء وولادة ومختبر وأشعة تغني المراجع من عناء الذهاب للمستشفى.

8. هل توجد الأدوية الضرورية في هذه المراكز أم يضطر الطبيب المعالج لوصف مايوجد لديه في صيدلية المركز بالرغم من قناعته بأنها مسكنات لاتسمن ولاتغني من جوع مع نوع أو نوعين من مضادات حيوية تعالج كل الأمراض.

9. هل يوجد نظام آلي للمواعيد للمرضى يحدد لهم مواعيدهم قبل حضورهم للمركز أم أن الأمر متروك لخدمة المرضى حسب المتوفر في ذلك اليوم من الأطباء بطريقة يدوية.

10.هل يوجد مواقف سيارات لمراجعي المركز ومداخل خاصة للمعاقين.

اذا كانت الاجابه على هذه التسائلات بالايجاب او بالسلب فتذكر انها استغرقت 30عاما حتى وصلنا الى ما تعتقد اننا وصلنا الية وشكر.