هل يريد الفني أن يصبح مديراً ..؟!

 

لقد تابعت بإهتمام التوجه المشكور لدى مدينة الملك فهد الطبية ممثلة في قرارها بضرورة رفع المهارات الإدارية لمدرائها والمسؤولين فيها من أطباء وفنيين.

ومن المؤسف حقاً أن لاتقوم كل مؤسسات الرعاية الصحية بتوفير التدريب الإشرافي اللازم في فترات زمنية محددة للفنيين والمهنيين الذين تتم ترقيتهم إلى مناصب إشرافية , بالرغم من إفتقارهم لأية مهارات قيادية أو لاتتوفر لديهم الرغبة أصلاً في العمل الإشرافي. ومن ناحية أخرى يقبل الكثير من الموظفين مثل هذه الترقيات للإستفادة من فوائدها المادية أو لإضطرارهم لقبول مثل هذه الترقيات كمجاملة لرؤوساؤهم , هذا في الوقت الذي يعلم فيه الكثير من أرباب العمل والعاملين إن المهارات العملية لايمكن أن تتحول ببساطة إلى مهارات قيادية لأن التحول إلى وظيفة مدير أو مشرف يعتبر نقلة مهنية هامة في حياة الموظف إن لم يسبق له وأن تقلد منصباً إدارياً من قبل إذ يجد نفسه مضطراً في كثير من الأحيان إلى تبادل بعض الأعمال والمهام المناطة به مع الآخرين الذين لا يحب في قرارة نفسه أن يقوموا بها أو على الأقل لايشعر بالارتياح لقيامهم بها بدلا منه , لاسيما إذا ما تم ترقيته لهذه الوظيفة استناداً لمؤهلاته العلمية وخبراته المهنية أو لأقدميته في العمل بغض النظر عن توفر الخبرة اللازمة التي تؤهله لأن يكون مشرفاً.

فعندما تعرض عليه وظيفة إشرافية فهو دون شك عرض مغري يؤهله للإستفادة من دخله الإضافي هذا إلى جانب وقعها الإجتماعي , ولكن بعد قبوله للوظيفة قد تجده نادماً على قراره هذا إذ يكتشف من الوهلة الأولى إن علاقته بزملائه السابقين في العمل لم تعد كسابق عهدها ففجأة انسلخ عنهم وانضم لقائمة إداريي المنشأة الأمر الذي يستدعي حدوث عدة تغيرات جوهرية في الروتين اليومي والعلاقات الشخصية والأفكار والولاءات كل هذا يجب أن يتغير وأن يصبح كله موجه نحو الإدارة.

والوظيفة الإشرافية تبعد الموظف عن زملائه السابقين في العمل لدرجة أنه قد يشعر معها بالوحدة , كما أن المجهودات المبذولة من أجل تطبيق السياسات وقوانين الإدارة لاتكون دائماً مبسطة وسهلة وربما تخلق له الكثير من الخصومات , هذا فضلاً عن الضغوط الموجهه له من نظرائه الجدد من ( المشرفين والمدراء ) الذين لا يتقبلونه بسهولة خاصة إن لم ينجح في الإبتعاد عن زملائه السابقين , لذا فإن لم يكن قد تغير بالفعل أو أعد نفسه جيداً لهذا التغير , فعليه الحرص على الموازنة جيد مابين محاسن ومساوئ هذا التغيير.