هل أنت رئيس قسم ..؟؟ أم مدير ..؟؟

 

في القطاعات الصحية بصفة خاصة تكثر إستعمال كلمة مدير ( Manager ) لدرجة أنه أصبح يطلق على المدير الذي يشرف على عدة إدارات ومئات الموظفين ومدير يشرف على عدد معين من الفنيين أو الإداريين, لكن من هو رئيس القسم أو المشرف ؟

وفقا لقانون تافت هارتلى الموضوع في عام 1947 م فإن رئيس القسم هو " أي فرد له سلطه تخوله أن يوظف , ينقل , يعلق , يستدعي أو يدير موظفين آخرين أو يكون مسئولا عن إدارتهم أو يقوم بتسوية مظالمهم ". ويمكن تشبيه رئيس القسم بشخص يقف في الوسط تهاجمه قوى المعارضة من كل الجهات وقوى المعارضة هذه تتمثل في الإدارة العليا والموظفين , فبينما تطالبه الإدارة العليا بنوعية عمل ممتازة وإنتاجية عالية بأقل تكاليف ممكنة , يطالبه الموظفين بأجور عالية ومزايا إضافية ووظائف مرضية . وفي حين يكون ولاء وإخلاص رئيس القسم موجه في المقام الأول للمنشأة وعملائها يتوقع الموظفون أن يكون المشرف عليهم هو لسان حالهم والمطالب بإحتياجاتهم.

وبينما يمضي رؤوساء الأقسام معظم أوقاتهم في الاجتماعات لتحقيق الأهداف وتطبيق الخطط وتنفيذ السياسات المرسومة لهم , يقضي المدراء جل وقتهم في وضع الأهداف والخطط ورسم السياسات اللازمة.

وفي الغالب مايكون لرئيس القسم المقدرة على شغل أماكن الموظفين الشاغرة بسبب الغياب أكثر من مقدرتهم على الإدارة . وفي بعض الإدارات الصغيرة قد يمضي المشرفون جل وقتهم في إنجاز الأعمال الفنية والمهنية الروتينية مع الموظفين الذين يعملون تحت أشرافهم.

وقد كان رؤوساء الأقسام في الماضي مجرد موظفين عاديين يشرفون على عدد معين من الموظفين , أما اليوم فيجب أن يكون المشرفون هم القادة كما أنهم يمثلون المرجع والمصدر الأساسي لكل الإستفسارات والتعليمات والمساعدات والقادة بالنسبة للموظفين الذين يعملون تحت إمرتهم , وأن وظيفتهم الأساسية هي مساعدة موظفيهم على إنجاز أعمالهم اليومية لكن كثيراً ما يشعر الموظفين أن المشرفين عليهم قد نسوا هذا الواجب نحوهم وأخذوا جانب الإدارة العليا المتطلبة , لذا ويجب على رئيس القسم قبول المسئولية الكاملة تجاه نجاح أو فشل موظفيه ولا ينسى أنه :

1.  يحتاج للمرؤوسين أكثر من حاجة المرؤوسين له.

2. يحصل المشرفون على أجورهم نظير مايقوم به المرؤوسون التابعون لهم من أعمال وليس لما يقومون به أنفسهم من أعمال.