Search
 |  Sign In

 



Guidelines_English_Final

استاذ التشخيص السلوكي الوظيفي (FBA) المشارك
المدير التنفيذي لبرنامج الوصول الشامل

 

تطوير الجامعة : والمسائل الأخلاقية

                               

      بوجه عام المسائل الأخلاقية والسلوك الأخلاقي تعتبر من الأسس الرئيسية التي يتبغي مناقشتها بمسؤلية وجدية. فالسلوك الأخلاقي هو السلوك المتوقع من جميع اساتذة الجامعات وفي مختلف الكليات وهي جزء اساسي من مسؤليات الأستاذ الجامعي. الجدير بالذكر أن المسائل الأخلاقية هي محل اهتمام ونقاش بشكل بومي في جميع أروقة الجامعات العالمية. من هذه المسائل التي يتم مناقشتها فيما يخص المسائل الأخلاقية: الأحترام ، عدم أنتهاك الحريات ، الكرامة ، الكفاءة ، الموضوعية، القيمة الفكرية، السرية في التعامل مع المشاكل والأحتياجات الطلابية وبناء على هذه المناقشات التي تتسم بالحرية في طرح الرأي تخرج هناك العديد من الأنظمة والقوانين التي تصدر بهذا الخصوص وتكون قوانين ومعايير معلنة وواضحة للجميع.   

     لذلك الحوار حول هذه المسائل الأخلاقية ظاهرة مهمة وصحية لعلاج بعض تلك المسائل والتي نتعامل معها بشكل يومي في الحرم الجامعي. حتى أن بعض الجامعات العالمية وخصوصاً الجامعات الأمريكية تقدم دورات وبرامج وحلقات تقاشية مفتوحة حول ذلك لتطوير مبادئ أخلاقية معينة ونظراً لغياب هذه المسائل ومناقشتها في جامعتنا لا تزال هنالك بعض المعايير الغير واضحة في هذا الخصوص.

     من هذه المسائل الأخلاقية:

1.    هل الأستاذ الجامعي يتعامل بموضوعية وشفافية مع طلابه ؟

2.    هل الجو العام في الحرم الجامعي يساعد ويدفع على العمل التعاوني وعلى الأحترام لما فيه مصلحة وتعزيز قدرات الطالب ؟

3.    هل هناك معالجة للحساسيات وعدم الارتياح بين أعضاء هيئة التدريس أنفسهم وبين أعضاء هيئة التدريس والطلاب ؟

4.    هل يتم تقييم الطالب بطريقة فيها شفافية وعادلة ومنسجمة مع أهداف المقرر؟

5.    هل الأستاذ الجامعي يخصص جزءً من وقته ويلزم بالساعات المكتبية للوفاء باحتياجات طلابه وتقديم المشورة لهم في مختلف المجالات التي تهمهم ؟

6.    هل يتم التعامل مع الخلافات وعدم توافق وجهات النظر بني أعضاء هيئة التدريس بطريقة سرية هادئة وعدم تصعيد المواقف مما يؤدي إلى تحزبية واتجاهات سلبية؟

7.    هل يتم التعامل مع درجات الطلاب، سجلات الحضور والغياب، الأتصالات أو الخطابات مابين الأستاذ وطلابه ومابين الطلاب واقسامهم بطريقة سرية وعدم الإفصاح عن أي معلومة تخص الطالب إلا بموافقة مسبقة منه؟

8.    هل يعطى الطالب تغذية راجعة عن تقدمه الدراسي وعن جميع ما لديه من تساؤلات حول تطوير قدراته؟

9.    هل الأستاذ الجامعي يستخدم مختلف أساليب التعليم الحديثة وذلك وفقاً لنتائج الدراسات التي توصى بفعالية طرق تدريس معينة وتوظيفها ليتم مساعدة الطالب لتحقيق أهداف المقرر الدارسي؟

10. هل يتم تدريس المقررات من خلال مضمون يتفق مع أهداف المقرر. ويكون مضمون المقرر حديثا ودقيقاً من حيث صحة المعلومات المقدمة فيه؟

11. هل الأستاذ الجامعي يطور مقرراته الدراسية التي يقوم بتدريسها؟

12. هل هنالك وصفاً دقيقاً لمتطلبات المقررات والخطة الدراسية الفصلية تشمل عنوانين المحاضرات الأسبوعية ,أوقات الامتحانات، الساعات المكتبية ويتم إعطاءها الطالب في وقت مبكر مع بداية كل فصل دراسي؟

13. هل هناك معايير واضحة للمتطلبات الأضافية والواجبات الدراسية لكل مقرر، وهل هنالك طرق تقييم واضحة يستطيع الطالب معرفتها.

14. هل الأستاذ الجامعي يقدم من خلال المقرر الدراسي مهارات معينة تساعد الطالب على التفكير الناقد، تشيجع الأستقلال الذاتي وغيرها من المهارات اللازمة الأخرى.

15. هل من أول أولويات الأستاذ الجامعي أن يقوم بتقديم الاستشارات الخارجية، العمل الجزئي خارج الجامعة والقيام بالنشاطات الخارجية المجتمعية الأخرى، ويكون عمله داخل الجامعة ونشاطاته البحثية كعمل ثانوي.

     علاه على كل ماذكر، هل الأستاذ الجامعي يحترم سياسيات الجامعة ويحاول تنفيذها وخدمة أهدافها ليتم الوصول بها إلى أعلى المستويات في جميع المجالات. وهذه التساؤلات السابقة هي عينة بسيطة من المسائل الأخلاقية التي ينبغي أن تناقش في التعليم العالى لان الجميع يتعامل معها بشكل بومي في اورقه الجامعات، فأغفال هذه المسائل كجزء من العملية التطويريه قد يؤثر على المستوى العلمي للجامعة بشكل أو بأخر، وقد يؤثر على أنعدام النزاهه الأكاديمية، أنعدام الأنتماء للجامعة سوءً للأستاذ أو الطالب.    

 مقالات

مقالة.docمقالةناصر سعد محمد العجمى

King Saud University. All rights reserved, 2007 | Disclaimer |   CiteSeerx

Skip to main content