King Saud University
  Help (new window)
Search


Guidelines_English_Final
تحميل الدليل التدريبي

أسئلة شائعة


 

تقدير الإنتاج والاستهلاك المستهدف للأسماك في المملكة العربية السعودية

مهدي بن معيض السلطان       عادل محمد خليفة غانم

قسم الاقتصاد الزراعي, كلية الزراعة, جامعة الملك سعود, الرياض, المملكة العربية السعودية

ملخص البحث

استهدفت هذه الدراسة تقدير المستوى المستهدف لكل من الإنتاج والاستهلاك المحلي للأسماك ومقارنته بالمستوى الفعلي خلال الفترة 1980 – 2000م، وذلك اعتمادا على نموذج التعديل الجزئي وهو أحد النماذج الديناميكية طويلة الأجل، وأسفرت هذه الدراسة عن مجموعة من النتائج أهمها:

1)                 تعتبر المراكب التقليدية أهم وسائل الإنتاج الأساسية في المملكة وتبلغ مرونتها الإنتاجية نحو 0.24 في المدى الطويل. واقترب الإنتاج الفعلي للأسماك من نظيره المستهدف، حيث حقق الإنتاج الفعلي 96.23% من نظيره المستهدف خلال الفترة 1985-2000م.

2)                 يعتبر متوسط أسعار التجزئة لكل من الأسماك واللحوم الحمراء والأرز أهم العوامل الاقتصادية المحددة لمتوسط استهلاك الفرد من الأسماك، كما تستمر الأسماك سلعة غير ضرورية في النمط الاستهلاكي وبصفة خاصة في المناطق غير الساحلية بالمملكة. وقد تبين أن هناك تفاوت نسبي بين المستوى الفعلي ونظيره المستهدف لمتوسط استهلاك الفرد، إذ حقق الاستهلاك الفعلي 89.92% من نظيره المستهدف خلال الفترة 1980 – 2000م.

3)                  يتوقع زيادة الإنتاج المستهدف للأسماك من 60.75 ألف طن عام 2004م إلى 66.52 ألف طن عام 2010م، في حين يتوقع زيادة الاستهلاك المحلي للأسماك من 148.84 ألف طن عام 2004م إلى 157.36 ألف طن عام 2010م ومن ثم يتوقع الثبات النسبي للفجوة الغذائية حول المعدل 89.85 ألف طن، بنسبة اكتفاء ذاتي تبلغ 41.44% خلال الفترة 2004 – 2010م. ومن ثم توصي هذه الدراسة بضرورة رسم السياسات الإنتاجية والاستهلاكية للأسماك في ضوء المستويات المستهدفة وذلك للمحافظة على نسبة الاكتفاء الذاتي وعدم التوسع في الواردات السمكية التي تشكل ضغطاً على ميزان المدفوعات.

تحليل اقتصادي قياسي للطلب على واردات المملكة العربية السعودية

باستخدام الصيغة التفاضلية لنموذج روتردام

مهدي بن معيض السلطان, قسم الاقتصاد الزراعي,

كلية علوم الأغذية والزراعة جامعة الملك سعود, الرياض

الملخص

يتناول هذا البحث دراسة وتحليل الطلب على واردات المملكة العربية السعودية من مختلف المجموعات السلعية الرئيسية. ولإمكانية تقدير العلاقات بين السلع واشتقاق المرونات السعريه والانفاقيه فقد تم تقدير الطلب استناداً لنموذج روتردام Rotterdam Model وذلك باستخدام طريقة الانحدار الانفصالية غير المرتبطة التعاقبية Iterative Seemingly Unrelated Regression (SUR) حيث قدر النموذج أولا بدون فرض أي من قيود الطلب Unrestricted Modelثم تم تقدير النموذج مع فرض قيود الطلب والمتمثلة في شرطي التجانس  homogeneity والتماثل Symmetry 

واعتمدت الدراسة على بيانات ثانوية ربع سنوية للفترة الزمنية من الربع الأول للعام 1994 إلى الربع الرابع لعام2002 وذلك لجميع أنواع الواردات مرتبة وفقا للمجموعات الاقتصادية الشاملة والتي تتضمن سبع مجموعات رئيسيه هي: مواد غذائية ومشروبات, مواد وتموينات للزراعة والصناعة والأعمال, وقود وسوائل زيتيه أوليه, الآت تقيله ومكائن وأجهزه وتوابعها, أجهزة مواصلات وتوابعها, بضائع للاستهلاك غير غذائية وبضائع أخرى لم تصنف واستخدمت المعالم المقدرة من النموذج في حساب المرونات السعرية لتعويضيه وغير التعويضية والمرونات الانفاقية

وقد أوضحت نتائج البحث أن مرونات الطلب السعريه الذاتية غير التعويضية  uncompensated own price   elasticity سالبة الإشارة لجميع السلع مما يتفق مع النظرية الاقتصادية وباستثناء مجموعة الآلات الثقيلة فقد تراوحت القيمة المطلقة للمرونة لجميع المجموعات السلعية بين الصفر والواحد، أما بالنسبة للآلات الثقيلة والأجهزة فالطلب عليها مرن حيث بلغت القيمة المطلقة للمرونة 1.468 , كما يلاحظ أن مجموعة سلع البضائع التي لم تصنف هي أقل السلع مرونة. من جهة أخرى فإن الطلب على مجموعة المواد الغذائية والمشروبات ومجموعة الوقود والسوائل الزيتية الأولية ومجموعة الآلات الثقيلة والمكائن ومجموعة أجهزة المواصلات وتوابعها ومجموعة البضائع غير المصنفة تعتبر أكثر حساسية للتغيرات في الدخل عن التغيرات في الأسعار, في حين أن الطلب على مجموعة مواد التموين للزراعة والأعمال ومجموعة البضائع الاستهلاكية الغير غذائية تتأثر بالتغيرات السعريه بدرجة أكبر من التغيرات في الدخل.

تقدير دالة استهلاك لحوم الأغنام المحلية بمدينة الرياض

مهدي بن معيض السلطان                      صبحي محمد إسماعيل

قسم الاقتصاد الزراعي- كلية علوم الأغذية والزراعة- جامعة الملك سعود – الرياض

الملخص

هدف البحث إلى تحليل أنماط استهلاك لحوم الأغنام المحلية في مدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية لإعطاء مؤشرات اقتصادية تفيد في التعرف على توقعات حجم السوق ورسم السياسات الإنتاجية والاستيرادية. وقد تم الاعتماد على بيانات ميدانية cross section data  تم جمعها عن طريق استمارات استبيان لعينة مكونة من 117 مستهلك للحوم الأغنام بمدينة الرياض، روعي فيها أن تمثل مختلف المناطق الجغرافية بمدينة الرياض.

وقدّر نموذج منحنى انجل Engel Curve لتقدير دالة الاستهلاك الانفاقية للفرد، ومن ثم حساب المرونة الانفاقية الدخلية على لحوم الأغنام المحلية وكذلك الميل الحدي للإنفاق عليها. و أوضحت نتائج الدراسة التأثير المعنوي للدخل الشهري للفرد وكذلك عدد أفراد الأسرة على مقدار الإنفاق الشهري على لحوم الأغنام المحلية، وبرغم ذلك التأثير إلا أن انخفاض معامل التحديد (أقل من 50%) يشير لوجود متغيرات أخرى تؤثر في إنفاق المستهلك على لحوم الأغنام المحلية، مثل العادات الاجتماعية لدى الأسر ( إقامة الولائم والحفلات والمناسبات العامة). وأتضح من النتائج انخفاض متوسط المرونة الانفاقية الدخلية والميل الحدي للإنفاق على لحوم الأغنام المحلية بزيادة الدخل الفردي الشهري ولكن على مستوى فئات الدخل أتضح أن لحوم الأغنام المحلية تعتبر سلعة كمالية عند مستويات الدخول الفردية الدنيا( أقل من 800ريال) في حين أنها سلعة شبه كمالية عند مستويات الدخل أقل من 2000ريال، بينما تكون سلعة ضرورية للمستهلكين ذوي الدخول الشهرية أعلى من 2000ريال حيث لا يزيد استهلاكها كثيرا بزيادة دخل المستهلك ويرجع ذلك إلى تناقص الميل الحدي للاستهلاك بزيادة مستوى الدخل الفردي مما يشير إلى أن زيادة الدخل الفردي للمستهلكين ذوي الدخول المحدودة يزيد من إنفاقهم على اللحوم بمعدل أعلى من متوسطي الدخل وذوي الدخول المرتفعة.

التنبؤ بإنتاجية القمح في المملكة العربية السعودية باستخدام مجموعة من النماذج الرياضية

د.مهدي بن معيض السلطان - قسم الاقتصاد الزراعي- كلية علوم الأغذية والزراعة –

 جامعة الملك سعود-  المملكة العربية السعودية

الخلاصة

استهدفت الدراسة بصفة أساسية مقارنة عدد من نماذج التنبؤ على إنتاجية القمح في المملكة العربية السعودية للسلسلة الزمنية للفترة من 1971م – 2004م والمقارنة بين تلك النماذج لاختيار النموذج الأمثل منها للتنبؤ بإنتاجية القمح. وقد اعتمدت الدراسة على بيانات سلسلة زمنية للإنتاجية خلال الفترة 1971-2004 وتم استخدام ستة نماذج للتنبؤ بقيم الإنتاجية هي شملت نموذج الاتجاه الخطي liner trend model ونموذج الاتجاه التربيعي quadratic trend model ونموذج المتوسط المرجح المزدوج Double moving Average ونموذج التنعيم الأسي المزدوجDouble Exponential smoothing في حين استخدم نموذج المتوسط المتحرك البسيط simple moving Average ونموذج التنعيم الأسي البسيط  simple Exponential smoothing لدراسة السلاسل الزمنية في وضعها المستقر.

وتم قياس كفاءة النماذج التنبؤية باستخدام نوعين من المعايير الإحصائية القياسية Standard Statistical Measures هما الجذر التربيعي لمتوسط مربع الخطاء Root Mean Square Of Error (RMSE) ومتوسط الخطأ المطلق Mean Of Squared Errors (MSE) ونوعين من المعايير النسبيةRelative Measurements  هما متوسط النسبة المطلقة للخطأ Mean Absolute Percent Error(MAPC) ومعامل عدم التساوي لثيل Theil Inequality Coefficient (T.C)

وأوضحت نتائج الدراسة تفوق نموذج التنعيم الأسي المزدوج على النماذج الأخرى إضافة لا عطاءه بيانات أفضل عند مقارنة القيم التنبؤيه بالقيم الفعلية للدراسة.

تقدير الطلـب على زيارة المحمـيات الطبيعية كنشاط للسياحة البيئية

باستخدام نموذج ثنائي الحدية السالب:حالة محمية الوعول بمنطقة الرياض

مهدي بن معيض السلطان    أحمد محمد الهندي    سعد بن محفر القحطاني

ملخص الدراسة

زاد الاهتمام بنشاط السياحة في المملكة العربية السعودية، نظرا لما تتمتع به من توفر مقومات السياحة الدينية و الترفيهية و الطبيعية، و تمثل السياحة البيئية 40-60% من مجمل النشاط السياحي للمواطنين في المملكة. و نظرا لأهمية حماية المناطق الحساسة بيئيا في المملكة تم انشاء هيئة حماية الحياة الفطرية، و لتنمية النشاط السياحي تم انشاء الهيئة العليا للسياحة. صاحب ذلك التخطيط لإنشاء 103 محمية طبيعية، إلا أن ماتم تنفيذه بالفعل خلال 10 سنوات بلغ 14 محمية فقط.و للوفاء بما تم التخطيط له لزم إدراج بعض هذه المحميات في نشاط السياحة البيئية، لنشر الوعي البيئي و المساهمة في تطوير المحميات الحالية و تنفيذ محميات جديدة كما هو مخطط سابقا. تطلب ذلك القيام بعدد من الدراسات الاقتصادية منها دراسة تقدير الطلب على زيارة المحمية و تحديد رسم الدخول و عدد مرات الزيارة الأمثل. كما أمكن استخدام المؤشرات الاقتصادية في وضع خطة إدارة المحمية،  بما يضمن استمرار النشاط و تجنب أى تأثيرات سلبية على بيئة المحمية و الدعوة لتكرار التجربة في محميات أخرى. و لتحقيق هذا الهدف تم اختيار محمية الوعول بمنطقة الرياض. و تم إعداد استبانة تشمل البيانات المطلوبة، كما استخدم اسلوب المقابلة الشخصية لزوار المحمية في تعبئة هذه الاستبانات. و نظرا للطبيعة الخاصة للبيانات، حيث أنها منفصلة و ليست متصلة، تم استخدام أحد نماذج العدCount Data Model و هو نموذج ثنائي الحدية السالب المبتورTruncated negative binomial model .و أوضحت نتائج الدراسة أن هناك عدد من الخصائص الاقتصادية و الاجتماعية لزوار المحمية ، إضافة إلى أنه تم تقسيم زوار المحمية إلى فئتين، الأولي تزور المحمية بمعدل 1-5 زيارات/فرد/سنة، بينما يصل هذا المعدل إلى 6-48 زيارة/فرد/سنة  للفئة الثانية. و لكل فئة دالة طلب مستقلة، حيث قدر رسم الدخول الأمثل للفئة الأولي بمبلغ 3.5 ريال و للفئة الثانية 6.5 ريال للفرد عن الزيارة الواحدة، و قدر عدد مرات الزيارة الأمثل فكان 5 زيارات للفرد و 8 زيارات للفرد لكل من الفئتين الأولى و الثانية على الترتيب. وبلغ رسم الدخول المانع للزيارة 12 ريال و 6.5 ريال/فرد/زيارة للفئتين الثانية و الأولى على التوالي. و أوصت الدرسة بتطبيق سياسة التفرقة السعرية Price Discrimination على زوار المحمية لاختلاف مرونة الطلب بين فئتي الزائرين، إضافة لاختلاف حساسية مناطق المحمية للزيارات، و كذلك اختلاف الطلب على زيارة المحمية بين عطلة نهاية الاسبوع و الأعياد.و تجدر الاشارة إلى أن الدراسة قدرت فائض المستهلك ( الزائر) و فائض المنتج (ايراد المحمية) و الخسارة الاجتماعية لنشاط زيارة المحمية وفقا لتحليل مفهوم الرفاهية Welfare Analysis. و اقترحت الدراسة انشاء نادي لاصدقاء المحمية يساهم في زيادة الوعي البيئي و توفير التمويل اللازم لسياسة تطوير المحمية . و أقرت الدراسة خطة خمسية تعني بتحقيق التنمية المستدامة Sustainable Development و تقنن عدد زوار المحمية و رسم الدخول و دور أصدقاء المحمية بما يوفر ايرادات متزايدة تسمح بتقليص احتياجات تمويل نشاط المحمية بواسطة الدولة من 2 مليون ريال في العام الأول إلى نحو 0.75 مليون ريال فقط في العام الخامس، مع التوصية بتطبيق مثل هذه الخطة في محميات أخرى، بحيث يؤخذ في الاعتبار خصائص كل محمية و طبيعة دالة الطلب على زيارتها.

دراسة تحليلية للتقييم الاقتصادي للسياسات الإنتاجية

لبعض أصناف التمور في المملكة العربية السعودية

د. مهدىي بن معيض السلطان               د. أحمد حلمي صلاح الدين حسن

الملخص

تم استخدام أسلوب مصفوفة تحليل السياسة Policy Analysis Matrix(PAM) لقياس تأثير السياسات الزراعية الحكومية على إنتاج التمور لأصناف السكري والبرحي والخلاص.وتبين من النتائج أن معامل الحماية الإسمية للإنتاج  (NPCO) يقترب من الواحد الصحيح للاصناف الثلاثة، حيث بلغ 1.02 لصنفي السكري والخلاص، و1.04 للبرحي، أي أن الأسعار السوقية للتمور المحلية تقترب من الأسعار الاجتماعية. كما تبين أن معامل الحماية الاسمية للمدخلات القابلة للتجارة بلغ نحو 1.10 للأصناف الثلاثة، وهذا يشيرإلى أن المنتجين يشترون هذه المدخلات بأسعار أعلى من الأسواق العالمية بنحو 10%، كما بلغ معامل الحماية الفعال (EPC) نحو 1.02 للسكري، و1.04 للبرحي، و1.01 للخلاص، ومن ثم فإن الحماية الفعالة الناتجة من أثر هذه السياسة تكاد تكون أقرب للمستوى الذي يتمتع فيه هذا المنتج بالمنافسة التامة. وبقياس الكفاءة الاقتصادية باستخدام معامل تكلفة الموارد المحلية (DRC)، تبين أنه يتراوح ما بين 0.11 و 0.13 للأصناف الثلاثة، وعليه فإن تكلفة الموارد المحلية الاجتماعية تقل بكثير عن القيمة المضافة لإنتاج التمور بالأسعارالإجتماعية، ويمكن إستنتاج أن إنتاج التمور من الأصناف الثلاثة يتمتع بميزة نسبية، وبالتالي يفضل التوسع في إنتاج هذه الأصناف محليا ما لم توجد أى محددات أخرى قد تؤثر على ذلك مثل محدد مورد المياه.

 

 

 

 

 

 
King   Saud University. All rights reserved, 2007 | Disclaimer | CiteSeerx