صورة المملكة في الولايات المتحدة

قراءة في دور معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى

1996-2001

د. صالح بن محمد الخثلان

أستاذ مشارك قسم العلوم السياسية جامعة الملك سعود

 

ملخص الدراسة

تبحث الورقة في دور معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى في رسم صورة المملكة في الولايات المتحدة.  و تنطلق الدراسة من افتراض بان المعهد كمؤسسة للدراسات يلعب دورا مؤثرا في السياسة الخارجية الأمريكية تجاه الشرق الأوسط.  كما تفترض الورقة أهمية الصورة المرسومة عن الدولة في تشكيل و توجيه الموقف نحوها و هو ما يستلزم الوقوف عليها و معرفة طبيعتها بهدف التعامل الناجع معها.

و يوصف المعهد الذي تأسس عام 1985 بأنه من بين أهم مراكز الدراسات و مؤسسات الرأي تأثيرا في السياسة الخارجية الأمريكية تجاه المنطقة. و يمارس هذا التأثير من خلال عدة قنوات من أهمها ما يصدره من تقارير و دراسات توجه لصناع القرار، و مساهمة "خبراء" المعهد في تشكيل الرأي العام الأمريكي تجاه قضايا منطقة الشرق الأوسط و ذلك من خلال وسائل الإعلام سواء بالكتابة في الصحف أو التعليق في القنوات التلفزيونية الرئيسة. بالإضافة إلى تقديم هؤلاء الخبراء شهادات في جلسات الكونجرس الخاصة بمناقشة قضايا المنطقة و موقف الولايات المتحدة منها. إلا أن أهم آليات التأثير التي يتمتع بها معهد واشنطن تتمثل في الرابطة " الوظيفية" التي تربطه بمؤسسات صناعة القرار في واشنطن حيث تقلد عدد من منسوبييه سواء الإداريين أو الخبراء أو أعضاء مجلس الإدارة مواقع استشارية و تنفيذية في بعض تلك المؤسسات.

و سيتم معالجة قضية صورة المملكة التي يرسمها المعهد من خلال قراءة تحليلية لإصداراته و بشكل خاص إصدارا policy watch.  حيث ستبحث الورقة في طبيعة التغطية ( سلبية، إيجابية، محايدة)، و درجة الاهتمام بالمملكة مقارنة ببقية دول المنطقة، و كذلك نوعية القضايا التي تلقى الاهتمام،  و تحديد ما قد حدث من تغير في طبيعة و مستوى التغطية للمملكة بعد أحدث سبتمبر .