faculty image
تسجيل الدخول
 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

والصلاة والسلام علي رسول الله محمد بن عبد الله وصحبه ومن ولاه

وبعد,,,

 

ترحلت كثيراً وعبرت الجبال والبحار بسابقات الجمال و الجياد,

وزرت العديد من البلدان في رحلات علم وغيرها من الرحلات,

 

فما مررت بسبع أجمل من تلك السبع,

وماطوٌقت بالسعادة كمثلها من قبل.

 

إنها رحلة الحج التي لم أذق  مثلها قط  !

 

ما وددت أن اكتب عن تلك الرحلة في نشوة الفرح والسرور

فقلت لربما يزول ذاك الأثر البديع !

 

فو الله لم يزل قلبي يخفق لذكر تلك السبع  التي لم أر مثلها مذ حييت,

ووالله إني لسعدت بالحج كما تسعد الجارية الصغيرة بالدمية تشتهيها,

 

يا لروعة تلك الأيام وتلك اللحظات العطرة في أحلى بقاع الأرض مكة ومني وعرفة ومزدلفة.

 

فمن لم يذقه لـم يـذق قـط لـذة *** فذقه تذق يا صاح مـا قـد أذقنـاه
فوالله ما ننسـى الحمـى فقلوبنـا *** هناك تركناهـا فيـا كيـف ننسـاه

ووالله ما ننسـى زمـان مسيرنـا *** إليه وكل الركـب قـد لـذ مسـراه

 

أتذكر كيف طفنا بالبيت العتيق  والمطر هل علينا بنسائمه حتى غمرنا ووصل إلى أقدامنا وما كللنا بل سعدنا وتمتعنا بفضل ربنا الودود  علينا .

 

وما زال وفـد الله يقصـد مكـة *** إلى أن بدا البيت العتيق وركنـاه
فضجت ضيوف الله بالذكر  والدعا *** وكبرت الحجـاج حيـن رأينـاه
وقد كادت الأرواح تزهق فرحـة *** لما نحن من عظم السرور وجدناه

 

وبين الصفا والمروة....

وبين الصفا والمروة الوفد قد سعى *** فإن تمام الحـج تكميـل مسعـاه
فسبعاً سعاها سيد الرسـل قبلنـا *** ونحـن تبعنـاه فسبعـاً سعينـاه

 

وتحللنا قدوة بنينا محمد صلى الله عليه وسلم وصعدنا إلى عرفة بعد ما أحرمنا  من منى فلبينا وهللنا وكبرنا.

 

ويا جمال  عرفة وشعابها ودعوات الصغار فيها  قبل كبارها 

 

وبعد زوال الشمس كـان وقوفنـا *** إلى الليل نبكـي والدعـاء أطلنـاه
فكم حامـد كـم ذاكـر ومسبـح *** وكم مذنب يشكـو لمـولاه بلـواه
فكم خاضـع كـم خاشـع متذلـل *** وكم سائل مـدت إلـى الله كفـاه

 

وها هي مزدلفة وقد تكدست بالخلق وكأنه يوم الحشر ولم يعد أحد يعبأ بالجمع والجميع , فقط يقضي المبيت ,

 

إليـه ابتدرنـا قاصديـن إلهنـا *** فلولاه مـا كنـا لحـج سلكنـاه

 

وها هو عيد الأضحى يهل علينا بطلعته البهية وصعودنا إلى منى"منى القلب" لنتلقى الجائزة الربانية ونرجم الشيطان جمعاً وفياً

 

ونحو منى ملنا بها كان عيدنـا *** ونلنا بها ما القلب كان تمنـاه
فمن منكـم بالله عيـد عيدنـا *** فعيد منـى رب البريـة أعـلاه

 

ويا لجمال أيام التشريق ويا أروعها أيام , الناس هنا وهناك صغار وكبار , نساء ورجال . في المباني و  الخيام و على سفوح الجبال,

 

يكبرن يهللن يحمدن الله كثيراً على فضله الواسع العظيم

وقد تجرد  الجمع  من كل مظاهر الزينة والغنى والفخر و الاستعلاء , بل  ووصل الأمر للنوم في الطرقات .

وشوقا ً إلى الكعبة كان وداعنا

 

 

ولما قضينـا للإلـه مناسكـاً *** ذكرناه والمطلوب منه سألنـاه


فمن طالب حظاً بدنيا فمـا لـه *** خـلاق بأخـراه إذا الله لاقـاه
ومن طالب حسنا بدنيـا لدينـه *** وحسنـا بأخـراه وذاك يوفـاه


وآخر لا يبغي مـن الله حاجـة *** سوى نظرة في وجهه يوم عقباه

ولو خُيرت بين رحلات الأرض جميعا لما خطت قدمي إلا لتلك البقاع

 

تُرى رجعـة هـل عـودة لطوافنـا *** وذاك الحمى قبـل المنيـة نغشاه

 

 

 

 

                                                                                           أسماء الميرغني

غرة ربيع الثاني 1431هـ